AddThis

Bookmark and Share

Tuesday, May 25, 2010

Weight Loss Tea

Weight Loss Tea

Written by Sebastian Rossi

te-rojo.jpg

There are many things we can do if we are looking to lose weight. Experts explain that there are two ways of approaching a weight reduction program, one is through diet, controlling what is consumed and the other is by increasing energy expenditure in order to burn more fat.

There are many natural products that can help to lose weight, including tea. One of the most popular among all types of tea to lose weight, green tea and red tea. The other most famous variety of tea, black tea, works to a lesser extent.

Green tea has been popularized in recent years and is widely used in slimming diets. This proven to help burn fat, has shown that those taking green tea three times daily had a 4% increase in energy expenditure. It is also a powerful antioxidant acting not only on fats, but it brings a benefit to all body cells.


Red tea is the most effective weight loss. There is a red tea diet to lose weight and is very effective for its ability to accelerate metabolism, resulting in a greater ability to burn fat.

But we also have other infusions that may become useful for slimming. This homemade recipe is especially for those extra pounds off staying in the stomach.

Boil a liter of water to a boil, then add five bay leaves, a cinnamon stick and a handful of sage leaves, cover the pot and let boil for about fifteen minutes. Let stand for five minutes.

If we take a cup every morning fasting and digestive effects will be achieved and better elimination of fats.

Monday, May 24, 2010

برناردشو

برناردشو

قالت سيدة له : 'لو كنت زوجي لوضعت لك السم في القهوة'.فأجابها برنارد شو:' عزيزتي.. لو كنت زوجتي لشربتها'.

*********** ********* ********* *******

يُذكر أن إحدى السيدات الأرستقراطيات سألت برناردشو 'كم تقدر عمري؟' فنظر اليها برناردشو واستغرق في التفكير، ثم قال اذا أخذت في اعتباري أسنانك الناصعة البياض والتي تتلألأ في فمك فسيكون عمرك 18 عاماً، واذا أخذت في اعتباري لون شعرك الكستنائي فيمكن تقدير عمرك 19 عاما،أما لو أخذت في اعتباري سلوكك فسيكون عمرك 20 عاما فقالت بعد أن أطربها ما سمعت: 'شكرا علي رأيك اللطيف ولكن قل ب صدق كم تعتقد أني أبلغ من العمر؟
' فأجابها على الفور: 'اجمعي 18 + 19+20 تحصلين علي عمرك'.

************ ********* ********* ********* *

. قبل اسبوعين من احتفال برناردشو بعيد ميلاده الثالث والتسعين كتب إليه مدير احدى الشركات السينمائية الجديدة راجيا فيه أن يأذن له بإخراج احدى رواياته لقاء اجر زهيد ،معتذرا بأن الشركة ما زالت ناشئة ولا تستطيع دفع مبلغ كبير له فرد عليه شو قائلا:
'أستطيع أن أنتظر حتى تكبر الشركة'.

************ ********* ********* ********* *

دعي جورج برنارد شو إلى حفلة ، وانزوى مع شابة جميلة في مكان ما يتحدثان فيه
وبعد انقضاء ساعة ظل يتحدث خلالها مادحاً في نفسه وفي عمله التفت إلى الشابة وقال : ' لقد أطلنا الحديث عني، وجاء دورك لتحدثيني عن نفسك ... ما رأيك بمسرحيتي الأخيرة ؟ '

************ ********* ********* *********

ذات يوم قالت له امرأة رائعة الجمال: 'يعتبرك الناس أذكى البشر ويعتبرونني أجمل النساء، فلو تزوجنا لجاء أولادنا أجمل الأولاد وأذكاهم.' ابتسم برنارد شو وقال : ' لكني أخشى يا سيدتي أن يأتي أولادنا على شاكلة أبيه م بالجمال، على شاكلة أمهم بالذكاء، وهنا تكون المصيبة الكبرى .'

************ ********* ********* ********* *

لما مُثّلت ملهاة برنارد شو ' كانديدا ' على أحد مسارح لندن صفق لها الجمهور تصفيقا حادا وتهافت الناس على تهنئة صاحبها بحرارة . إلا أن سيدة مسنة ، غريبة الأطوار ،التقته وهو خارج من المسرح وقالت له : ' يا برنارد شو إن ملهاتك لم تعجبني أبدا ' . فقال لها : ' وأنا أيضا كذلك لم تعجبني، ولكن ماذا بوسعنا أنا وأنت وحدنا أن نفعل إزاء هذا الجمهور الغفير المعجب بها حتى الهوس ! '

************ ********* ********* ********* *

كان برنارد شو صديقا حميما لونستون تشرشل ، رئيس وزراء بريطانيا ، وكان هذا يحب النكتة البارعة فيتحرش برنارد شو ليتلقى قوارص كلامه. قال له تشرشل _وكان ضخم الجثة_ : أن من يراك يا أخي برنارد _ وكان نحيل الجسم جدا
يظن أن بلادنا تعاني أزمة اقتصادية حادة ، وأزمة جوع خانقة. أجابه برنارد شو على الفور : ' ومن يراك أنت يا صاحبي يدرك سبب الأزمة ' .

************ ********* ********* ********* *

توجه جورج برنارد شو الى إحدى المكتبات التي تبيع كتباً مستعملة بثمن بخس، فوقع نظره على كتاب يحوي بعض مسرحياته القديمة, ولما فتحه هاله أن يرى أن هذه النسخة كان قد أهداها إلى صديق له وكتب عليها بخط يده: 'إلى من قدّر الكلمة الحرة حق قدرها، إلى الصديق العزيز مع أحر تحيات برنار شو'. اشترى برنارد شو هذه النسخة من البائع وكتب تحت الإهداء الأول : 'جورج برنارد شو يجدد تحياته الحارة إلى الصديق العزيز الذي يقدّر الكلمة حق قدرها'
وأرسل النسخة بالبريد المضمون إلى ذلك الصديق .

************ ********* ********* ********* *

سألت سيدة حسناء برنارد شو ما هو الفرق بين المتفائل والمتشائم فأجابها: المتشائم يحكم علي من خلال سحنتي، والمتفائل يحكم علي من خلال أدبي الفكه. المتشائم ينظر إلى كعب حذائك والمتفائل ينظر إلى وجهك الجذاب.

************ ********* ********* ********* *

حضر برناردشو حفلة خيرية ، وأثناء الأحتفال دعته إمرأة للرقص معها فوافق ... وهو يراقصها سألها عن عمرها
فقالت : خمس وعشرون !! فضحك وقال لها: النساء لا يقلن أعمارهن أبدا ً، وإن قلنها فهن يقلن نصف العمر فقط .
فقالت غاضبة : أتقصد أنني في الخمسين من عمري يا سيدي ؟؟؟ فرد عليها : بالضبط .فصاحت به : إذا ً لماذا تراقصني ؟ رد عليها بكل هدوء :أنسيت ِ أننا في حفلة خيرية سيدتي

************ ********* ********* *********



Understanding the currect world financial situation- Made Simple, Simply the Indian way.‏

Understanding the currect world financial situation- Made Simple, Simply the Indian way.‏








> If you have difficulty understanding the current world
> financial situation, the following should help...
>
> Once upon a time in a village in India , a man announced to
> the villagers that he would buy monkeys for $10.
>
> The villagers seeing there were many monkeys around, went
> out to the forest and started catching them. The man bought
> thousands at $10, but, as the supply started to diminish,
> the villagers stopped their efforts. The man further
> announced that he would now buy at $20. This renewed the
> efforts of the villagers and they started catching monkeys
> again.
>
> Soon the supply diminished even further and people started
> going back to their farms. The offer rate increased to $25
> and the supply of monkeys became so little that it was an
> effort to even see a monkey, let alone catch it!
>
> The man now announced that he would buy monkeys at $50!
> However, since he had to go to the city on some business,
> his assistant would now act as buyer, on his behalf.
>
> In the absence of the man, the assistant told the
> villagers: ' Look at all these monkeys in the big cage
> that the man has collected. I will sell them to you at $35
> and when he returns from the city, you can sell them back to
> him for $50. '
>
> The villagers squeezed together their savings and bought
> all the monkeys.
>
> Then they never saw the man or his assistant again, only
> monkeys everywhere! Welcome to WALL STREET.

ماذا تعلمت؟

ماذا تعلمت؟





تعلمت

ان جرحي لايؤلم احدا في الوجود غيري
وان بكاء الناس من حولي....لن يفيدني بشيء



*

تعلمت...



ان اثمن الدموع واصدقها..هي التي تنزل بصمت...دون ان يراها احد


*

تعلمت.....





ان افرح مع الناس....وان احزن وحدي
وان دواء جراحي الوحيد...هو رضائي بقدري


*

تعلمت....




g



ان من راقب الناس...مات كرها من الناس
وان من حاسب الناس على عواطفهم نحوه...كان بينه وبينهم
حبل مقطوع لايربط ابداً
وانه لو اعطي الانسان كل مايتمنى...لأكل بعضنا بعضاً


*



تعلمت....

http://www.q8boy.com/images/h93071hfuzqyjbwker1.jpg



انني اذا كنت اريد الراحه في الحياة..يجب ان اعتني بصحتي
واذا كنت اريد السعاده يجب ان اعتني بأخلاقي وشكلي
وانني اذا كنت اريدالخلود في الحياة يجب ان اعتني بعقلي
وانني اذا كنت اريد كل ذلك يجب ان اعتني اولاً...بديني


*

تعلمت....

http://www.q8boy.com/images/hj3dx92ox68kc6cmuntg.jpg



ان لا احتقر احدا مهما كان
فقد يضعه الله موضع من تخشى فعاله ويرجى وصاله
وانه لولا المرض...لافترست الصحه ما بقي من نوازع الرحمه
لدى الانسان


*

تعلمت

http://www.q8boy.com/images/xyu3opd35u67yn6ze2s5.jpg



ان لكل انسان عيب
وان اخف العيوب...مالا يكون له اثر سيء على من حولنا



*

تعلمت....

http://www.q8boy.com/images/f3ckmpv31dm9rtl1erpi.jpg



ان البيئه التي نشأنا فيها كونت شخصياتنا..وان افكارنا وطموحنا
هي التي تعيد صناعة شخصياتنا وتغير من شكل حياتنا.


*



تعلمت

http://www.q8boy.com/images/k5e6j9ql7nepbsfcg9.jpg



ان الكثير منا كالاطفال
نكره الحق لانه نتذوق مرارة دوائه..ولا نفكر في حلاوة شفائه
ونحب الباطل..لاننا نستلذ بطعمه ولا نبالي بسمّه ؟؟؟


*



تعلمت

http://bp3.blogger.com/_P4KB1vMSBBs/Ro835UvlQ1I/AAAAAAAAACo/ikXDO7XcN4U/s400/white-rose.jpg



ان جمال النفس يسعدنا ومن حولنا
وجمال الشكل يسعد من حولنا فقط
وان من علامة حسن الاخلاق..ان تكون في بيتك احسن الناس
اخلاقا...


*

تعلمت.....

http://www.q8boy.com/images/yc1zw9uapd0k4c2kxq68.jpg



....انه ربما كان الضحك دواء
والمرح شفاء
وقلة اللامبالاة احيانا منجاة...
لمن اورثته الهموم والاعباء
واني حين اضيع نفسي...اجدها في مناجاة الله
وحين افقد غايتي الجأ الى كتاب الله تعلمت
ان اسوأ انواع المرض ان تبتلى بمخالطة
غليظ الفهم
محدود الادراك
بليد الذوق
لا يفهم ويرى نفسه انه افهم من يفهم



*

تعلمت

http://www3..0zz0.com/2008/03/20/13/789679983.jpg



ان العاجز ... من يلجأ عند النكبات للشكوى
والحازم ... من يسرع للعمل
والمستقيم ... الذي لا تتغير مبادئه بتغير الظروف
والمتواضع ... الذي لا يزهو بنفسه في مواقف النصر

Desde la trinchera - flans- *Un grito por la paz Mundial*

Dreaming

Dreaming


Shades of night, fall upon my eyes
Lonely world fades away
Misty light, shadows start to rise
Lonely world fades away.
In my dreams your face is all I see
Through the night you share your love with me.

Dreaming visions of you
Feeling all the love I never knew.


Here we are on the crossroads of forever
Shining star lights the way.
Walk with me on the winds of time
Love's mystery is for us to find.

Dreaming visions of you
Feeling all the love I never knew


Until that day, until the day I find you
I won't rest, I won't let go
Somehow some way, I know I'll be beside you
To warm my heart and fill my soul.



Dreaming…only Dreaming

Dreaming…only Dreaming

Sunday, May 23, 2010

روح فهم حاج احمد أغا !

روح فهم حاج احمد أغا !
(مثل بغدادي)
اعتاد احد الشباب على مداعبة والدته لأخذ مصروفه منها بعد وفاة والده، وقد اسرف كثيرا وقررت الأم تقليل المبلغ، ولم يوافق الشاب على ذلك الأجراء ودخل معها في شجار و أساء الأدب مع امه، فأقسمت الأم على رفع شكوى ضد ابنها الى الوالي التركي الحاج أحمد أغا، ..
وهكذا نفذت الأم قسمها و ذهبت الى الوالي وشرحت له الموضوع، فأنزعج الحاج أحمد، وقال لها: (هازا عمل قبيح)، الله يغول: لا تقل لهما أف ! كيف هازا! ولد صايع يشتم حضرتكم !..ثم نادى على الجلاد وطلب منه الذهاب مع المرأة واحضار ابنها الى هنا بالقوة ! ..خرجت المرأة مع الجلاد وكان ضخما و مدججا بكافة الأسلحة !.. ولما رأت الأم الشرر يتطاير من عيون ذلك الجلاد، خافت على ابنها وبنفس الوقت لم تستطع التراجع عن الشكوى، لذا اشارت الى شاب يسير بمفرده في الشارع، وقالت للجلاد، ذاك ابني !...ثم نادى الجلاد على ذلك الشاب واقتاده بعنف الى مقرالوالي الحاج احمد، والشاب يتوسل بالجلاد لمعرفة السبب ولكن من دون جدوى. بدأ الحاج أحمد بالمحاكمة وقال للشاب:
(لمازا انتي يكلم امك كلام يغزب ربنا؟) تعجب الشاب وقال للحاكم : مولانا، أمي ميتة من زمان وهذي المرأة لا اعرفها !
غضب الحاج احمد من نكران الشاب لأمه بالرغم من توسل الشاب وقسمه بعدم معرفة هذه المرأة. كل هذا والمرأة صامتة لم تنطق بكلمة وانتظرت قرار الحاج احمد الى ان انتهى من الكتابة وأمر الجلاد ان يعاقب الشاب بالجلد اذا انكر أمه واذا أعترف عليه ان يحملها على كتفيه ويدور بها في شوارع المدينة الى ان يصل الى بيتها !
وافق الشاب على حمل المرأة والتجول بها والجلاد خلفه للتاكد من تطبيق الشاب لبنود الحكم الذي اصدره الحاج أحمد، وهكذا وبعد دقائق التقى الشاب مع اخيه وجها لوجه وقال الأخ له : ويلك، هاي شنو؟ انت ألمن شايل؟ فقال الشاب لأخيه : هاي أمنا
فقال الأخ : ويلك،.. أمنا ماتت من زمان ! --- فأجاب الشاب:
آني أعرف لكن روح فهم حاج أحمد آغا!!! ! فذهبت مثلا
__._,_.___


Flans - Desde La Trinchera (Auditorio Nacional 2000)

علمتني الحياة أن أعيش بقلب طفله و عقل امرأة قلب طفله لا تكره...لا تحقد...مفعمة بالأمل...تكره القيود و تعشق الإنطلاق...تنظر إلى الحياه ببرائة و عقل امرأه يكره الإستسلام...لا يقبل الذل...لا يرضى بالإهانة يعشق الإيجابية و يعاند السلبية لايقبل بالقليل فـطموحه القمة♥ asm

المرأة مخلوق يتمتع بمميزات الانوثة



المرأة مخلوق يتمتع بمميزات الانوثة





وهذا من مميزات جمالها ، جمال لا نراه ولا نلمسه، لكن نشعر به من أدقّ تفاصيلها وتصرفاتها، بهمساتها.. حنانها.. طباعها.. وغيرها الكثير الذي يدوي صدى مميزاً نستشعره بصمت ليقول:

أنا أنثى بكل معنى الكلمة %%

المرأة تجذب الرجل بأنوثتها التي يولي لها اهتماماً خاصاً، لأنها تشعره برجولته، وكلما زادت أنوثتها، شعر هو أيضاً برجولته أكثر فأكثر، لذلك نجده يميل للمرأة الأنثى أكثر من المرأة الجميلة أو المرأة المثقفة، لكنّ هناك خطراً يهدد تلك الأنوثة عندما تبدأ المرأة بالتمرد عليها، لتنسلخ من حقيقتها وتبدل تاريخها، وكأنها تقول: «أنا ب (نيو لوك) رجل».%%
وتشير الأبحاث إلى أن هناك العديد من الصفات التي تفقد المرأة أنوثتها من دون أن تشعر بها، لكن يلحظها مَن حولها
ويطرحون بداخلهم سؤالاً واحداً

: أين أنوثتك من تلك الصفات؟

1- امرأة لا ترحم ضعيفاً
:طبيعة المرأة هيأتها لتكون بركاناً يتدفق منه حنان ورحمة، لكن عندما يتفجر هذا البركان بحمم من عدم الرحمة والقسوة، خاصة لمن يحتاج فعلاً للمسة عطف أو طيبة، فإن هذه المرأة تودع أنوثتها كما ودعت رحمتها وحنانها.

2 امرأة تتعامل بفتونة وعضلات مفتولة
:عندما تتحول المرأة الرقيقة الناعمة إلى وحش كاسر يتعامل بعدوانية وقوة عضلات، تفقد الجزء الأكبر من أنوثتها، حلماً منها بأن تكون ذلك الرمز للقوة والطغيان، وكأن الرجل ليس إلاّ عضلات، لكن حذار من تلك الموجة العارمة التي ستجرفك إلى شط بعيد عن هويتك الحقيقية، فالمرأة عندما تمثل شخصية الرجل، تكون مخلوقاً أشد عدوانية، فهي تلعب دوراً ليس بدورها.

3 امرأة فظة بلسان قبيح
:مَن يتوقع من ذلك المخلوق البريء الضعيف عند الصمت أن يكشر عن أنيابه إذا تكلم ليصبح قبيح اللسان، وعندها يصعب الربط بين الصورة الداخلية للمرأة الأنثى مع الصورة التي نراها بقناع أنثى مزيف، ونتمنى لو أنها بقيت صامتة إلى الأبد.


4 امرأة سيطر عليها الكره والحقد والغيرة
:بما أن المرأة هي الأم والزوجة والحبيبة، فلا بد أن تكون بئراً لا تنضب من الحب، وإذا ما تصرفت بع@_@@_@ ذلك فإنها تفقد أول أسرار أنوثتها، بكرهها لكل من حولها وحقدها وغيرتها حتى تكره نفسها، وتحول حياتها معهم إلى جحيم من نار الحقد والغيرة وكره لا ينتهي.

5 امرأة تفضل الانتقام على التسامح
:دائماً ما نرى الأنثى متسامحة مضحية، يمكنها أن تغفر وتنسى، لكن عندما تتخلى عن تلك الميزة التي وُهِبت لها، فإنها تصبح متحجرة القلب والعقل وربما أكثر من الرجل، ولهذا نجدها أكثر إيلاماً وعنفاً منه.


6 امرأة يقتلها الغرور:
فرّقي ما بين الثقة بالنفس والغرور، فكثير ما تتداخل المعاني لدينا، فنجد الكثيرات يتمايلن على درب الغرور، وتقول: أنا واثقة من نفسي، فالثقة جميلة ومطلوبة، بل إن الرجل يرغب بالمرأة الواثقة، لكنه أكثر ما يكره امرأة تتفاخر بغرورها باسم الثقة، مما يلغي جمالها الخارجي وتفقد جزءاً كبيراً من أنوثتها، فلا يكاد يرى من حولها إلاّ تلك القبيحة بغرورها.....

معادلات قلبي..

*
Maha Ahmed معادلات قلبي..



قلبـي الـ ع ــزيز ..


اسمـح لي أن أكشـف عـن بع ــض أسرارك ~


لقـلبي بعض المع ــادلات البسيطة التي تحكم حبي بالناس . .


ومع ان الحب ضـد المنطـق ولكنـي أحببت أن أمنطق حبي ~


.
.
.
.
.
.
.
.


|| المعادلة الأولى ••



1x1=1



تلك هي أسمى علاقة في قلبي
فهناك أناس في حياتي يعيشون في
وداخلي فانا وهم شيء واحد لا يتجزأ
ولأنهم يسكنون داخلي فالنتيجة دائماً تساوي واحد .
ومهما ابتعدنا فنحن واحد ومهما اختلفن ا فنحن واحد
ومهما حدث من هؤلاء نحن واحد ..





|| المعادلة الثآنيهـ ••




1+1=2



وهذه المعادلة تنطبق على عموم البشر سواء من أحب كثيرا
أو أحب فقط وحتى من لا أحب فانا وهم شخصان
وتلك هي معادلة الحياة الطبيعية .
فانا وأنت شخصان .




|| المعادلة الثآلثهـ ••



1÷1=1




وهم أناس إذا اختفوا من حياتي تأثرت بهم كثير وبكيت كثيرا
ولكن أظل بدونهم شيء حتى إن لم أكن أحبهم وتجمعني
بهم علاقة فانا بغيرهم أساوي واحد دائماً.




|| المعادلة الأخيرهـ ••




1-1=0


وهذا أحد أنا بدونه لا أساوي شيء بدونه أنا صفر
كأن لم أكن فبدونه أنا شيء غير مذكور .
(هذه المعادلة لا يدخل فيها أحد من الخلق فهي
لله وحده لا أحد معه فأنا بدون الله لا شيء
وأعتذر لكل من أحب حتى أمي وأبى فبدونكم
أنا شيء وان كان ناقص ولكني أظل شيء
18 hours ago · Report

DUCK TO THE POT

dear friends,
i share with you one tale more of come in and talk, i hope you like because it has a deep message and the most interesting is to see how people can delete from heart and head the complex, when they want, arriving to the conclusion of nothing is impossible when we want to do. AND how sometimes without pay atention, we are DUCK TO THE POT pushed by whom never in the past accepted the progress gotten by us.


**********************************************


DUCK TO THE POT (WHEN THE COMPLEX ARE FORGOTTEN ACCORDING TO THE CIRCUNSTANCE)



Today I will share with you one tale about Margarita, she is 64 years old, hardworker and overall loves to learn, she doesn’t buy newspaper but love reading what I analyze in news, by my job I read 10 newspaper by 5 times per day, to be updated in news. Margarita is the responsible of control of personal movements in my building, she is hard in her functions , before she worked as working woman in factory where she didn’t win much as salary, her situation changed when she entered to our company, but other situation too, at home, her husband who is street cleaner too, she wins more than him, and he began to feel very bad, in the day of payment, she carried to her sons to eat in the mall, to enjoy what before they couldn’t do by lack of money, but he never accepted, because she was who paid the bill, this situation was during 5 years, and at the same time, he didn’t give any gift to her in special date, because he said every time, I DIDN’T BUY NOTING BECAUSE MADAME WINS MORE THAN ME, one day of husband newphew died, he said her, please go to see him at hospital, the innocent Margarita went with him, when she found what the bury service was not bought yet, all people there was very unhappy, and her husband said in front of her, BE CALMED, SHE WINS MORE THAN ME AND SHE WILL SOVE THE SITUATION, what Margarita did, it is to go out of place, to cry, because in this moment she understood that she was treated as DUCT TO THE POT, she made one loan at company and bought the bury service for her husband’s newphew, she didn’t get the money back, only the half, when she tried to collect the money to her family-in-law, the answer was, YOUR HUSBAND IS ALSO UNCLE OF HIM.



Conclusion:



a) When in one couple one of two wins more, it would nt be topic to be bad, because all goes to the same box, problem can appear if the other person only enjoy for him, what he is getting now and don’t share, that is when the changes appear in 180 grades in family.



b) See how the man forgot by one second, what during 5 years was his pray at home, YOU WIN MORE THAN ME,
For be honorable, you don’t need to be graduated, this woman only finish her elementary school, but show in her acts very good feelings, being other person, could say, HEYY THIS IS NOT MY MATTER, I AM MARRIED WITH YOU NOT WITH YOUR FAMILY.

Saturday, May 22, 2010

مهم جدا



cid:C9E6BAFF-5CDE-4463-AA93-FAFE218EF7EC
فطر -- أذن
الفطر يشبه شكل الأذن البشرية. واحزر ماذا؟ إذا كان مضافا إلى الطبخ في الواقع يمكن تحسين السمع به.

وذلك لأن الفطر هو واحد من الأطعمة القليلة في طعامنا التي تحتوي على فيتامين D.

هذا الفيتامين بوجه خاص مهم لصحة العظام ، حتى ولو كانت صغيرة كما في الأذن

cid:319242D2-100C-48F4-8835-05FBAC52325A
الموز (ابتسامة) -- الاكتئاب

كي تبهج نفسك وتضع ابتسامة على وجهك عن طريق أكل الموز، فهو يحتوي على بروتين يسمى التربتوفان.

بمجرد أن يتم هضمه، يحصل على تحويل التربتوفان إلي ألف مادة كيميائية تسمى الموصلات العصبية السيروتونين،

وهذا هو واحد من أهم طرق تنظيم المواد الكيميائية في الدماغ ومعظم الأدوية المضادة للاكتئاب

تعمل من خلال تعديل مستويات إنتاج السيروتونين العالي وترتبط المستويات المزاجية أفضل

cid:02372372-746D-47FF-AA94-D552A65FA7E1

القرنبيط -- السرطان

ففي العام الماضي،

قام فريق من الباحثين في المعهد القومي الأميركي للسرطان وجدوا أن وجبه أسبوعية من القرنبيط

كانت كافيه للحد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 45 في المائة ، مع العلم أن سرطان البروستاتا يقتل رجلا واحدا في كل ساعة .


cid:16204DF3-FCDA-431A-88C6-F175A4E1DE64
الزنجبيل -- المعدة

جذر الزنجبيل، وعادة ما تباع في محلات السوبر ماركت، وغالبا ما تبدو مثل المعدة،

و المثير للاهتمام فيها أنها واحدة من أكبر المساعدين في عملية الهضم.

وفي العلاج الصيني قد تم استخدامه لأكثر من 2000 سنة لتهدئة المعدة وعلاج الغثيان ،

في حين أنه هو أيضا يستخدم لعلاج دوار الحركة، وله منافع يمكن أن تذهب أبعد من ذلك بكثير.

والاختبارات التي أجريت على الفئران في جامعة مينيسوتا وجدت أنه بطريق الحقن والمواد الكيميائية

التي تعطي نكهة الزنجبيل تباطأ معدل نمو الأورام في الأمعاء


cid:1F227B48-A9CC-4318-9843-DBC8A3BCB5AE
الجبن -- العظام

الجبن، مصدر غني للكالسيوم،

و عنصرا حيويا من أجل عظام قوية وللتقليل من خطر ترقق العظام في وقت لاحق في الحياة.

والحصول على ما يكفي من الكالسيوم في النظام الغذائي أثناء مرحلة الطفولة ، أمر بالغ الأهمية من أجل عظام قوية.

وهناك دراسة في جامعة كولومبيا في نيويورك اظهر المراهقين الذين زادت كمية الكالسيوم من 800mg يوميا ل1200mg –

على قدم المساواة

عن طريق إلى شرائح إضافية اثنين من شيدر -- قد عزز من كثافة العظام بنسبة ستة في المائة


cid:BF51E5F7-554D-48E1-B861-6BDB303DFD52
العنب -- الرئتين
الرئتين تتكون من فروع صغيرة من الأنسجة تسمى الحويصلات الهوائية ،

وهذه الأبنية التي تشبه عناقيد العنب، تسمح بتمرير الأوكسجين من الرئتين إلى مجرى الدم.

وحمية عالية من العنب، وقد تستخدم للحد من خطر الإصابة بسرطان الرئة أو انتفاخ الرئة.

proanthocyanidin ، وكذلك للحد من حدة الربو التي سببها الحساسية


cid:130CFDD4-55EF-422B-98CB-1401355BCD5C
بندورة -- القلب

والطماطم الحمراء وعادة ما يكون له أربع غرف، تماما مثل قلوبنا. الطماطم (البندورة) هي أيضا مصدر كبير للالليكوبين،

وهي مادة كيميائية تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وسرطانات عدة ،

وفي دراسة أمريكية تتبع إلي برنامج البحوث التي تتعقب 40،000 أمراه

وجدوا أن المرأة مع أعلى مستويات اللايكوبين في الدم كانت أقل إصابة بأمراض القلب بنسبة 30 في المائة .

وأثبت أيضا أن اللايكوبين يساعد على مواجهة تأثير الكولسترول الضار.

وكذلك إحدى الدراسات الكندية التي نشرت في مجلة البيولوجيا التجريبية والطب،

و أكدت علي إن هناك "أدلة مقنعة' أن اللايكوبين يمنع مرض القلب التاجي

cid:18EFB253-1BBF-4B80-86BA-A2A553B0BD70
الجوز -- الدماغ
طيات قطعة من الجوز تحاكي مظهر من مظاهر العقل البشري –

الجوز والبندق هي الوحيدة التي تحتوي على كميات كبيرة من أحماض اوميجا 3 الدهنية.

كما قد تساعد على تجنب الخرف.

الباحثون في جامعة تافتس في بوسطن وجدت الجوز يؤخر بعض علامات شيخوخة المخ في الفئران , ويساعد مرضي الزهايمر

Friday, May 21, 2010

هل يمكن لامتنا ان تنهض؟















هل يمكن لامتنا ان تنهض؟؟!! - قصه حقيقيه موجهه لجميع العراقيين



كتابات - د.معتز الصباح



منذ نعومه اضفاري كنت اسمع والدي (ادام الله ظله علينا) يردد عباره ( عيش وشوف ازرع كطن يطلع صوف)!! كنت لا اعرف معناها لكن قافيتها عجبتني فكنت ارددها دائما عسى ان افهمها عند الكبر وكان هذا في ثمانينيات القرن الماضى .



مضت الايام ودخلت مرحله الشباب وبدأت افكر في حال الامه وبالاخص مجتعنا العراقي فرأيت دكتاتورا تصفق له الجماهير بمناسبه وبغير مناسبه مع انه اذل القوم وسفك دمائهم صحيح ان هناك من يجبر في مناسبه ما ان يمجد الدكتاتورويصفق له لكون حياته تصبح على المحك ولكن وجدت اناس يمجدوه ويصفقوا له دون مناسبه ويسفكون دماء من اجل ارضاءه ويصعدون على اكتاف الخيرين وعلى جثث الابرياء فصعدت الى العلا الدنيوي اراذل وطمر اخيار.



بدأت ارى في اواخر التسعينات العجب العجاب من سلوكيات ابناء هذا المجتمع اناس تسعى الى الصعود باي ثمن دون استحقاق ويجرفون الخيرين في طريقهم ويقتلون طموحات اخرين وشبان خيرين. طفا الى السطح الكثير من الانتهازيين واصبحوا قاده وشرد الالاف من الكفاءات ودارت الامور بهذه الامه من سئ الى اسوأ.



بدأ الانترنت يصلنا في 2002 وبدأت اطلع على احوال الامم وبالاخص الغربيه ووجدت انهم يتقدمون بنفس السرعه التي نتراجع بها وانا اتسأل نحن امه فضلها الله على بقيه الامم ونحن خير امه اخرجت للناس فنحن اهل الدين ومنبع النبوه والامم الغربيه ليست كذلك . اذن ما هذا التناقض؟



المهم اصبحت طبيبا وبلغ عمري 33 سنه وتغير النظام وسقط الدكتاتور وذهب الظلم واخذتني الغبطه وقلت في نفسي لدينا الفرصه لنلحق بالامم فثرواتنا اصبحت لنا وجاء من يعدل كفه الميزان .



الى ان صادفتني انا شخصيا هذه التجربه............. ...!



جائتني دعوه لحضور مؤتمرا طبيا في ايطاليا وفرنسا وكانت فرصه عظيمه لشاب طموح مثلي ان اطلع على ما وصلت له الامم ونقل تللك الخبره الى زملائى ومؤسساتنا الصحيه التي تحتضر والتي تمارس بعضها ممارسات ليس لها علاقه بالطب اصلا!!!



اخذت موافقه رئيس القسم وعميد الكليه التي اعمل معيدا بها وذهبت الى رئاسه الجامعه لكي احصل على دعم مالي حسب توجيهات الوزاره التي شجعت المشاركه بتلك النشاطات الثقافيه في اوربا ووافق رئيس الجامعه ومسؤول القسم المالي على هذا التخصيص بعد شهرين من البيروقراطيه والتاخير !! ذهبت بعدها الى قسم البعثات والعلاقات الثقافيه لطبع الكتاب عند السيد............ ... رئيس القسم فدخلت الى مكتب ( معاليه ) فوجدت رجلا بلغ من العمر عتيا واصفرت اسنانه وازرقت شفتاه من النيكوتين فسلمته الكتاب وقرأه وقال:



انته بعدك صغير على هيج مشاركات اذا انته بهلعمر تسافر لاوربا شخليت للكبار!!!



فاستغربت كثيرا من رده وعذره فقلت له انا مسؤول ردهه الانعاش الوحيده في المحافظه والجمعيه الاوربيه قد اختارتني للمشاركه والمسؤولين الكبار في هذه المؤسسه قد وافقوا على تخصيص دعم مالي لانجاح المشاركه في هذه المؤتمر وكنت اول السباقين في هذا المجال . فاخذ الكتاب وذهب الى رئيس الجامعه وغير هامشه ليلغي امر ايفادي وقال البكلوريوس يحضرون ورشا تدريبيه وليس مؤتمرات!



بعدها بشهر جائتني دعوه من جامعه كوبنهاكن الدنماركيه لحضور ورشه عمل في امراض القلب واخذا الموافقات الاصوليه وذهبت الى نفس العبقري وكان هذا في صيف 2008 فقال معاليه انني يجب ان اعرض الموضوع على مجلس الكليه وهو يعلم اننا في عطله صيفيه وان المجلس لن يجتمع من اجلي !! ثم قال بعد موافقه مجلس الكليه يجب عرضها على مجلس الجامعه وهو يعلم ان رئيس المجلس خارج العراق ولن يعود قبل ايلول 2008 وكان تدريبي سيبدأ بعد اسبوعين فقط من تقديم طلبي وان تاشيره الدخول تحتاج الى اسبوعين في الاقل.



هذا هو الجانب الاسود من القصه لكن اسمعوا الجانب الابيض....



اتصلت بمسؤول التدريب وكان بروفسورا دنماركيا لم اتصل به من قبل قط فاخبرته ان حضور التدريب على نفقتي سيكلفني مبلغا طائلا لا استطيع الوفاء به فاخبرني ان امنحه فرصه ليبحث كيف يمكنه مساعدتي!!



اتصل بي بعد يومين وقال لي ان احد المشاركين قد انسحب وفاض بعض المال لديهم فحوله لي ليدفع رسوم الاقامه واجور المشاركه في التدريب لي !! فسألت نفسي لماذا لم يضع الاستاذ الدنماركي ما فاض من المال في جيبه ؟؟ الا يعرف كيف يضع اسما وهميا و( يلغف ) ما بقي من المال كما يحصل في ( ولايه فرهود!!)



بعده بيوم اتصل بي وقال انسحب شاب اخر وفاض مال اخر!! سادفع لك اجور الطيران كذلك لمساعدتك في الحضور! عجيب قلت في نفسي لماذا يسلك ذلك الدنماركي مثل هذا السلوك معي وانا لست من بلده ولا من دينه ولا من سنه ولا من مرتبته العلميه؟؟



ذهبت الى السفاره الدنماركيه وقدمت طلبا للحصول على تاشيره دخول واجابني القنصل ان نسبه الموافقه هي 1% فقط !!



لماذا ؟ عرفت بسرعه . عادي اني عراقي! اتصلت بالرجل الطيب واخبرته ان هناك مشكله في السفاره فقال انا ساتكفل بالامر!



اتصل الرجل بوزراه الخارجيه الدنماركيه وكفلني هناك واتصل بي وقال ان الفيزا قد صدرت لي فعلا وعلي الذهاب لاستلامها!! الامر الذي اثار استغراب موظفي السفاره حول سرعه اصدار الفيزا وكيف اني عرفت بامر اصدارها حتى قبل السيد القنصل نفسه؟!!



استلمت الفيزا يوم الخميس وكان الجمعه عطله رسميه لم احصل على حجز طيران وعلي الحضور يوم الاحد هناك



فاتصلت بالرجل الطيب وعرضت عليه مشكلتي وقال لي ساحجز لك الكترونيا على الخطوط البريطانيه وستصلك تذكره السفر خلال دقائق!!

وفعلا وصلت !! ذهبت الى دمشق وراجعت مكتب الخطوط البريطانيه وقالوا لي انني لا يمكنني الطيران لعدم امتلاكي تاشيره دخول مؤقته الى لندن حيث ساهبط ( ترانزيت)



كيف احل تللك المصيبه بعد كل هذا العناء لن اتمكن من السفر؟؟!



كيف تعتقدون انى وجدت حلا؟ طبعا اتصلت بالرجل الطيب واخبرته بالمشكله وقد (اعتذر لي ) لعدم معرفته بتلك المساله وبعث لي بتذكره الكترونيه اخرى على متن الخطوط التركيه حيث الامر لن يحتاج الى تاشيره مؤقته!!!



طارت بي التركيه باتجاه كونبهاكن وانا اكاد لا اصدق ما فعله ذلك البروفسور . لماذا قدم لي هذا العون الفائق وهو لا يعرف عني أي شئ وكنت اقارن دائما موقفه مع موقف ( المسلم ابن بلدي ) مسؤول قسم البعثات والعلاقات الثقافيه في جامعتي



في الدنمارك شاهدت قوما اخرين واخلاق اخرى وتوجه اخر يختلف عن ما شاهدته في بلدي اختلافا عظيما!!



عندما رجعت الى العراق سألني زملائي : ماذا تعلمت؟ اجبتهم : عرفت ( ليش الله موفقهم ) الان تم الاجابه على تساؤلاتي منذ الصغر لماذا الامم الغربيه في عليين وامتنا اسفل سافلين!!



قصه موجهه الى جميع العراقيين



نعيب زماننا والعيب فينا وما في زماننا عيب سوانا



رحم الله نزار قباني عندما قال:

نصنع من اشرافنا انذالا نصنع من اقزامنا ابطالا

نرتجل البطوله ارتجالا تنابلا كسالى

ونشحذ النصر على اعدائنا من عنده تعالى



ارواحنا تشكو من الافلاس

ايامنا محصوره بين الزار والكأس والنعاس

هل نحن خير امه اخرجت للناس؟؟



نحن امه لا يمكن ان تنهض عزيزي القارئ!!!!!





معنى شعار الصيدليه

هذا الشعار الذي ترفعه كل دول العالم وبدون استثناء والمتكون من (دورق وثعبان ) والثعبان ملتف حول هذا الدورق لم يأتي من فراغ وإنما جاء عن

قصة اخوين تجمعهما كلمة الإخوة الصادقة الحقيقية فيقال إن احدهما قد مرض بمرض شديد للغاية فقام الآخر بعيادته ليلا ونهارا لم يكل ولم يمل وقد عرضه على أطباء وأطباء ولكن من دون جدوى فأخذت حالة المريض تنتكس يوما بعد يوم ولكن الأخ الثاني لم يهدئ له بال ولا حال في السؤال عن أفضل وأحسن الأطباء في بلده والبلدان الأخرى ولكن الأطباء عجزوا عن تشخيص وعلاج المرض علما إن المريض قد عرض حتى على أطباء الهنود المشتهرين بالطب ولكن لم يفلح احد منهم .

وفي ذات يوم من الأيام كان اخو المريض يسال عن طبيب آخر وآخر عسى أن يجد ذلك الطبيب الذي يكون سببا في شفاء أخيه ,التقى اخو المريض برجل على مارة الطريق وبدا يشرح له حالة أخيه حتى قال له الرجل أنا أدلك على طبيب بيده الشفاء إن شاء الله تعالى فقال اذهب إلى مدينة رسول الله وأسأل عن الإمام الصادق (عليه السلام ) واعرض أخاك عليه وكانت البلدة التي يسكن فيها هذين الأخوين بعيدة جدا عن المدينة ولكن الأخ حمل أخاه على ظهره واتجه به إلى المدينة قاصدا الإمام الصادق( عليه السلام )

وبعد مسير أيام وأيام وصل إلى الإمام وعرض حالة أخوه عليه وبعد المعاينة من قبل الإمام قال الإمام لأخ المريض ارجع بأخيك إلى بلدتك لأنه لا يوجد علاج لمرضه،،، فحزن الأخ حزنا شديدا وحمل أخاه ورجع إلى مدينته .

وفي تلك الصحراء القاحلة وتحت لهيب الشمس الحار قال المريض لأخيه إني عطشان هل من شربة ماء فقال له أخوه نعم.. فانزل أخاه من على ظهره وذهب الأخ يبحث عن الماء فاتجه يمينا وشمالا وشرقا وغربا حتى شاهد ذلك البيت من الوبر فاتجه إليه فوجد فيه امرأة وبعد السلام طلب منها الماء فقالت له لا يوجد لدينا ماء ونحن بهذه الصحراء اذهب إلى تلك الناقة واشرب من ثديها حليبا فقال لها انه ليس لي وإنما لأخي المريض هل أجد عندكم إناء أضع فيه الحليب فقالت له لا فقام يبحث عن إناء فوجد ذلك الغطاء الذي يغطي السلحفاة والذي يشبه القحف وبعد أن ملئ القحف بالحليب من تلك الناقة اتجه إلى أخيه وقال له اشرب , وأنا سأذهب لأقضي حاجتي ووضع القحف المملوء بالحليب بالقرب من أخيه وذهب و فجأة ظهر ثعبان واخذ ذلك الثعبان الصغير يشرب الحليب ثم يرجعه إلى الإناء ففكر المريض وقال إن مرضي شديد ولا يوجد له علاج وقد أتعبت أخي كثيرا سوف اشرب هذا الحليب المسموم بسم الأفعى وأموت وأستريح وأريح وفعلا شرب المريض ذلك الحليب المسموم وبعد لحظة اخذ المريض يتقيىء بكثرة
حتى كادت تخرج أمعائه ثم وقع على الأرض مغمى عليه ولما رجع أخوه إليه تفاجئ عندما رأى أخوه نائما بعد أن قلبه يمينا وشمالا ليتأكد من انه حي أم لا وبعد برهة من الزمن

استيقظ المريض وطلب طعاما وشرابا بعد أن تركهما فترة مرضه ،، فقدم له أخوه ببعض الطعام البسيط الذي كان يحمله كمتاع للسفر فأكل وقام يمشي وهو بصحة أفضل من السابق فتأكد من انه قد شفي من مرضه و من ذلك المكان رجعا إلى الإمام الصادق(عليه السلام) حتى يلوماه وبعد أن وصلا إلى الإمام قال اخو المريض للإمام كيف تقول إن مرض أخي لا يوجد له دواء... وها هو قد شفي . فأجاب الإمام :.ماذا سقيتموه؟ قال لاشي سوى شربة من حليب.

فقال الإمام أي حليب ؟ قال حليب ناقة .

قال الإمام :.وبأي شيء وضع الحليب ؟
قال وضعته بقحف سلحفاة.

فقال الإمام :. وبعد هل وضع شيء آخر مع الحليب ؟ قال لا.
فقال الإمام كلا, يوجد شيء آخر موضوع مع الحليب . وهنا أجاب المريض قال له نعم يامولاي ظهرت أفعى وأخذت تشرب الحليب ثم تبصقه لعدة مرات وبعدها شربت الحليب المسموم وحسبت إني سوف أموت لكي أريح وأستريح من مرضي الذي أتعبني واتعب أخي .

فقال الإمام اذهب انك قد شفيت تماما لان الله كما شفاكما مع علاجك والذي كان من المستحيل جمعه فهذا الحليب حليب ناقة بكر والقحف قحف سلحفاة بكر والسم سم أفعى بكر فإذا دليتكم بهذا العلاج هل يستطيع مخلوق جمعه ؟

فقالا له لا .. فقال لهما الإمام اذهبا إن الله جمع العلاج لكما شفاكما الله وشفى جميع المرضى.

ومنذ ذلك اليوم أصبح هذا الشعار هو الشعار العام للصحة في جميع العالم

Thursday, May 20, 2010

صـدام ..بقلم احد اصدقائه القدامى-

صـدام ..بقلم احد اصدقائه القدامى- أبراهيم الزبيدي
12/30/2006

حتى الآن لا يعرف الكثير عن شخصية الرئيس صدام حسين في طفولته وصباه، فمعظم الذين رافقوه وعرفوه عن قرب في تلك الفترة ماتوا مبكراً ميتات غير طبيعية (حوادث سيارات، قتل غامض)، ولم يبق غير اثنين او ثلاثة كانوا قد غادروا العراق وعاشوا في الخارج منذ السنوات الاولى لوصول صدام الى السلطة عام .1968 ومن هؤلاء الاعلامي والشاعر العراقي اaلمعروف ابراهيم الزبيدي الذي عمل في اذاعة وتلفزيون بغداد منذ الخمسينات. وهو كان زميلاً لصدام حسين في مرحلة الدراسة المتوسطة والثانوية في تكريت وبغداد وصديقاً شخصياً له ولابن خاله، عدنان خير الله طلفاح الذي كان وزيراً للدفاع ومات في حادث تحطم هليكوبتر في الثمانينات.
هنا بعض من شهادات الأستاذ " الزبيدي "

مدينــة منسيــة



نادرا ما كان أسم تكريت يذكر في صحيفة أو إذاعة، هنا أو هناك. فهو لم يكن يرد إلا حين يُذكر صلاح الدين الأيوبي ومكان ولادته بالصدفة فيها، أو حين تروى أبيات شعرية لأبي نواس يمتدح فيها تكريت بجودة خمورها أيام العباسيين. تكريت ليست سوى مدينة صغيرة فقيرة مهملة لا يميزها شيء عن باقي مدن العراق، خصوصا في زمن الفقر والجهل والتخلف الذي خيم لا على العراق وحده بل على الكثير من دول الجوار والمنطقة.




لم يكن يوجد في تكريت، الى أن غادرتها في أوائل الستينات، مطعم من أي نوع أو من أي حجم، لأن بيع الطعام لمن لا منزل له في المدينة نقيصة. ومن يزور المدينة، من غير أهلها هو ضيف عليها. وبالتالي فمن العيب أن يباع له الطعام. ونفس الشيء ينطبق على الفنادق. هذا بالإضافة الى أن أحدا لم يكن ليزورها إلا قاصدا، وإلا إذا كان له فيها مضيف من الأقارب أو الأصدقاء.


لم يكن فيها شارع كما تعرف الشوارع الآن، فأغلبها درابين، أي أزقة ضيقة الى حد أن حمارا يحمل كيساً ـ مثلا ـ يتوقف خط سيره عند وصوله الى مدخل أحد تلك الأزقة، فيحمل صاحب الحمار الحمولة عن حماره ليوصلها الى أصحابها.




المنازل متلاصقة متشابهة في أغلبها وبسيطة. غرفة واحدة لكل الأغراض، وحوش واحد، وتنور وحمام عربي وأحيانا مرحاض عربي. كانت عشائر تكريت قليلة وتعد على أصابع اليد الواحدة. وشيوخ تلك القبائل هم أقرب الى عمداء الأُسَر منهم الى الشيوخ. فلم يكن هناك فرق ملحوظ بين العميد وبين أبناء عشيرته الآخرين، لا في لبسه ولا أكله ولا حتى في السلوك. فلم تعرف تكريت الإقطاع مطلقا كما هو في الجنوب أو الوسط. فحين نسمع أو نقرأ شيئا عن الإقطاعيين نكون كمن يقرأ شيئا عن عالم غريب لا يعرفه، ذلك لأن الشيخ التكريتي الذي يملك أرضا زراعية أو أغناما أكثر من حاجته يعمد الى تشغيل أقاربه فيها من أبناء عمومته، ويتقاسم معهم المردود، كل حسب حاجته. وليس في تكريت من هؤلاء الملاكين سوى أبناء عشيرتين، هما الشيايشة، وعميدهم عزاوي العلي، عم صلاح عمر العلي، الوزير السابق والمعارض الحالي، والبو حجي شهاب، وعميدهم شريف الحاج شهاب، شقيق حماد شهاب وزير الدفاع الأسبق (قتل عام 1973). أما باقي العشائر الأخرى كالبو خشمان والحديثيين والبو ناصر، ومنهم (أهل العوجا) فلم تكن تملك أراضي ولا مزارع ولا مواشي. وبحكم تلك التركيبة الاجتماعية لسكان تكريت أصبح الجميع أقارب الجميع. فقد تداخلت الأسَر ببعضها بالتزاوج، بشكل واسع وفريد. فلا تجد أحدا غريبا عن أحد، عدا أهل العوجا من (البو ناصر). فهم الوحيدون الذي لم يختلطوا بالتكارتة. فقد كانوا أقلية منطوية على نفسها، لا تجد من يزوَّجَهم أو يتزوج منهم. يقطن الشيايشة في القسم الشمالي من تكريت، والبو حجي شهاب في غرب المدينة، والبو خشمان في شرقها المسمى بـ (القلعة). أما البو ناصر الذين يطلقون على أنفسهم لقب (البيكَات)، جمع بيك، فتقطن قلةٌ قليلة منهم في جنوب المدينة، ويسمى بـ (الحارّة) أي الساخنة، ويقطن الباقون منهم في قرية العوجا.

العوجا

* يقال إن (عْمَرْ بيك) ـ نزح مع أولاده الى تكريت من جنوب العراق، قبل مائة سنة أو أكثر بقليل. ولا يعرف بالضبط من أي المدن أو القرى في الجنوب، ولا أحد يستطيع القطع بنسبه أو أصل تسميته لنفسه بيك. وفيما بعد، وبعد أن تسلموا السلطة في العراق زعم خير الله طلفاح (خال صدام حسين)، أن نسبهم يتصل بآل البيت. ولكن دون دليل قاطع سوى روايات وشهادات رجال دين من النجف وكربلاء قد يكونون مضطرين أو مجبرين على إصدارها. ولأن أهالي تكريت في أغلبهم مسالمون وهادئون ومتدينون، فقد كرهوا النازحين الجدد، وهم يرونهم يسيرون مسلحين بخناجر ومكَاوير و(المكَوار عصا متينة طولها نصف متر أو أقصر، يكون أحد طرفيها مكللا بكرةٍ من القار الصلب، لتصبح سلاحا كافيا لفج رأس الخصم عند القتال). هذا بالإضافة الى طبعهم الذي لم يألفه التكارتة ولم يحبوه، فهم مطبوعون بالعنف وقلة التهذيب والخشونة في التعامل مع الآخرين والتسلط والابتزاز والسرقة والسطو، كما عرفوا بقلة تدينهم أو ندرته. فلا يشاهد أحد منهم في مسجد ولا في مجلس عزاء. لكل هذه الأسباب قاطعهم التكارتة وعزلوهم بشكل تام، فلا أحد يجالسهم في مقهى، ولا أحد يدعوهم الى داره أو يزورهم، وفرضوا عليهم مقاطعة اقتصادية شبه كاملة، ولكن غير معلنة، إزاء ذلك وجد (عمر بيك) نفسه مضطرا لأن يأخذ عائلته وأولاده ونساءهم وأبناءهم الى خارج المدينة، وبالتحديد الى جنوبها، بمسافة أحد عشر كيلومترا، ليبني دورا من الطين على ضفة النهر، ويزرع بعض الخضراوات، ويربي بعض الأغنام، ردا على حصار التكارتة. ثم وبعد سنين من العزلة تمكن بعض أبنائه وأحفاده من استرضاء بعض التكارتة، فاصبحوا يبيعون في تكريت ما يزرعونه في (العوجا). جاءت كلمة العوجا للدلالة على أصحاب الخلق الأعوج أو الفعلة العوجاء. فحين تسأل: من أين اشتريت هذا? يقال لك: من أهل العوجا، أو: أين المكان الفلاني? يقال: قبل العوجا بكذا أو بعد أهل العوجا بكذا. ومع مرور الزمن أصبح الاسم المتداول الذي يطلق على تلك البيوت القليلة الطينية المتناثرة هو العوجا. وقد ثبت أن أبناء العوجا يعانون من هذه العقدة الى اليوم ويحقدون بسببها على التكارتة. وبسبب فقرهم المدقع وقلة المتعلمين منهم، بل ندرتهم، بالمقارنة مع التكارتة، فإن أهل العوجا لم يتخلوا عن كره التكارتة والحقد عليهم أبدا. ولدى أهل العوجا، الى الآن، عدم احترام عميق واحتقار متأصل للمتعلم، إذ إنهم يعتبرونه مخنثا أو ناقص رجولة.


* دجاجة عمتي
* في أواخر الأربعينات أو أوائل الخمسينات، لا أذكر على وجه الدقة متى وكيف، تعرفت على عدنان خير الله طلفاح، ثم على صدام حسين الذي يكبرنا بأربع سنوات. أما أين فأذكره بوضوح. كانت لي عمةٌ اسمها (مدينة) تسكن في حي (الحارة) الذي يقطنه أهل العوجا. وكنا نلعب في فناء دارها. عدنان وأخته ساجدة (زوجة صدام الاولى) وأنا، بحضور أمهما (ليلو) مطلقة خير الله التي كانت تمضي معظم وقتها الطويل مع عمتي البسيطة المتدينة وأحاديثها الدافئة التي ُتسرّي عنها وتبعد الألم والفراغ. وكان أهل العوجا، على خشونتهم وعدوانيتهم، يحبون عمتي ويقبلون شتائمها، ويأنسون إليها، ويقومون بكل ما تطلبه منهم من خدمات، وهم الفرحون والمبتشرون. كانت عمتي أرملة تعيش وحدها في منزل واسع بسيط أغلب جدرانه مهدم أو مائل أو واقف على أمل السقوط. ليس لها أبناء وترفض بكبرياء أية مساعدة من أحد، حتى من أخيها (والدي) أو أختها. تفتق ذهنها عن وسيلة للعيش تغنيها عن ذل السؤال. فاقتنت عددا من الدجاجات من النوع المعروف ببيضه الكبير، لتبيعه وتنفق من ثمنه على متطلبات عيشها القليلة الزهيدة. ثم تآلفت مع دجاجاتها. كانت لا تتأخر، حين تزورنا، خوفا على دجاجاتها من خطر السرقة أو الجوع أو العطش. وحين كانت تعود من زيارتنا تجري عملية حصر وتعداد وجرد دقيقة. ذات يوم عادت من إحدى زياراتها. وحين قامت بتعداد دجاجاتها وجدت أن واحدة منها مفقودة. أعادت العد والحساب مرة ومرتين دون جدوى. وفجأة خطرت لها خاطرة. كانت الدار التي تلاصق دارها هي دار إبراهيم العبد زوج ليلى الطلفاح (احدى خالات صدام)، وكان يعمل شرطيا في تلك الأيام، قبل أن ينتقل الى جوار منزلنا في حي (القلعة). أطلت عمتي من فوق الحائط المتهدم الذي يفصل بين داريهما فرأت قِدرا موضوعا على النار، وليلى وإبراهيم يحيطان به. خرجت على الفور من منزلها ودخلت منزلهما، وحملت القدر من على النار وعادت به، وهما يراقبان بصمت. فهما يعرفان وهي تعرف أن ما في القدر هو الدجاجة المفقودة. أكملت عمتي طبخها وقسمتها نصفين، ونادت على ابراهيم العبد أعطته نصفا وهي تقول: كلا منه بالحلال. لكنها لم تسلمه نصف الدجاجة إلا بعد أن أقسم لها على عدم الغدر والخيانة، وعلى ألا يمد يده الى دجاجاتها بالحرام مرة أخرى.

صيد السمك بالقنابل
* ولكثرة ما كنت أتردد على منزل خيرالله طلفاح وما تسببه ثرثراتنا، نحن الثلاثة، من إزعاج لأهل الدار، فقد اقترح عدنان أن نبني غرفة لنا في باحة المنزل الواسعة. وقبل اقتراحه على الفور بشرط أن نقوم نحن ببنائها وبأقل التكاليف. كنا، صدام وأنا، البناءين، نقف على أعلى الجدار نتلقى من عدنان ومن ساجدة الطين والِلبِن (الآجر الطيني المجفف). وحين كبرنا قليلا صرنا نسافر معا الى قرية العوجا مرة كل أسبوع لزيارة صبحة والدة صدام، بزورق صغير ينساب في الذهاب مع مجرى نهر دجلة في رحلة جميلة ساحرة. لكنه في العودة يصبح مهمة شاقة ثقيلة كريهة يحاول كل منا التهرب منها. إذ كان علينا سحبه عكس تيار الماء، مسافة عشرة كيلومترات. وكنا نتناوب على سحبه بالتساوي. وفي إحدى تلك الزيارات تعرفت الى (دْهام) الذي كان شهيرا يومها بأنه (البطل). قيل لي إنه قتل أحد أعمامه، ومكث في القرية دون أن يختفي، ودون أن يجرؤ شرطي من التكارتة على إلقاء القبض عليه خوفا من انتقامه. ودهام هو ابن إبراهيم الحسن (عم صدام وزوج امه) والأخ الأكبر لبرزان.
الأمر الذي لم أفهمه من تلك الزيارة هو نفور ابراهيم الحسن من صدام، ابن أخيه وابن زوجته. كان يتلقانا عدنان وأنا، برحابة وود كبيرين، لكنه لم يكن يطيق صدام. وربما كان هذا هو السبب الذي دفع بالأخير الى الهجرة الى تكريت للسكن في منزل خاله خير الله طلفاح في الصيف، ومنزل خالته ليلى في الشتاء. أما دار ابراهيم الحسن في العوجا فليست دارا كما تعرف الدور، فهي غرفة واحدة لكل احتياجات الأسرة. هي غرفة النوم والطعام والضيوف. وفي الليل، وكنا في فصل الصيف، ننام على حصيرة خارج المنزل، صدام وعدنان وبرزان، وكان صغيرا، وأنا. كان ابراهيم الحسن شريك خير الله في زراعة قطعة أرض على شاطئ النهر في العوجا. خير الله صاحب الماكينة التي ترفع الماء من النهر لسقي الخضراوات وإبراهيم بجهده. وحين يباع الحاصل في سوق تكريت يقتسمان المردود. كانت هوايتنا الوحيدة صيد السمك. أمه صبحة كانت تشجعنا كثيرا على ذلك. خصوصا أن لصدام خبرة مبكرة في تركيب قنبلةٍ خاصة ترمى في النهر لتقتل السمك الذي يطفو على سطح الماء بعد انفجارها. كان يشتري عجينتها من مكان وفتيلتها من مكان آخر. كنا، عدنان وأنا، في العاشرة من العمر أو الحادية عشرة، وكان هو في حوالي الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة. يخوض بنفسه وبجرأة عجيبة الى مدى بعيد في النهر. يشعل الفتيلة وينتظر الى أن تشب النار فيها ثم يرميها، وما هي إلا لحظات حتى يهتز الشاطئ ويتدفق الماء ويطفو السمك فنتسابق مع تيار الماء لالتقاطه. كانت تلك الصداقة باباً واسعاً لتقريعٍ شديد ومستمر من والدي الذي كان يوبخني ويؤاخذني على علاقتي المشينة، مع أهل العوجا ومع صدام بشكل خاص. كان يقول: لو لم تكن لك ميول شريرة كميـوله، ولو لم تكن (سَرسَرياً) (كلمة تركية شائعة في العراق تعني: سيئ الخلق) مثله لما ألفت رفقته. وكان يرسل ورائي من يتجسس علي. هل رافقت صدام ام لا في ذلك اليوم ? لكنني كنت متمسكا بتلك الرفقة ولم أر فيها ما يريب. صحيح أن صدام كان باردا في صداقته، وعدنان أكثر حميمية والتزاما بحدود الصداقة، إلا أنه ـ صدام ـ كان يذود عني ويتحمل المشاق أحيانا في خدمتي.

الحب الأول.. وأمنية صدام
* أحببت ذات يوم، كما يحب المراهقون، فتاة من أقاربي. وكنت أزور أهلها في الكوخ الذي كانت كل أسرة تكريتية تبنيه من أغصان الشجر وأوراقه على شاطئ دجلة في الصيف. و«دفاعا عن الشرف» تصدى لي أقاربها وأقاربي الشباب ومنعوني من زيارتها وهددوني بالضرب إن عاودت الزيارة. وحين أخبرت صدام بذلك عرض مرافقتي. وظل يرافقني الى حدود الكوخ، ثم يجلس خلفه في مكان يراه فيه الآخرون، وينتظرني ساعات تحت الشمس الحارقة بصمت، وبقينا على هذه الحال أسابيع. كنت سعيداً جدا بذلك التحدي وأنا أتمشى داخلا أو خارجا بكبرياء، وأقاربي الذين هددوني يشتعلون غيضا دون أن يجرؤ واحد منهم على مهاجمتي. وحين ملَّ صدام من اللعبة وقرر التوقف عن حمايتي توقفت أنا أيضا عن الزيارة والى الأبد. بعد ذلك انضم الى رفقتنا نبيل نجم (وكيل وزارة الخارجية العراقية حاليا) فصرنا رباعيا لا يفترق. ولو كنا في غير العراق الذي يحكمه صدام، لكان سهلا على نبيل نجم اليوم أن ينشر الورقة التاريخية النادرة التي ذكّرني بها عندما كان سفيرا لدى اليونان في أوائل الثمانينات، ووعدني بنسخة منها ولم يفعل. قال لي نبيل: في الخمسينات كنا نراجع دروسنا على الشاطئ في منطقة يقال لها القائم الكبير، فخطر لنا أن يكتب كل منا على ورقة واحدة ما يتمناه في المستقبل. تمنى نبيل أن يصبح طبيبا مشهورا، وقد تحقق له نصف حلمه، وأصبح مضمدا في مستشفى الطفل العربي في كرادة مريم. وتمنى عدنان أن يصبح عسكريا لامعا وتحقق له ما تمنى، لكنه سرعان ما هوى، وما زال سر سقوط طائرته طي الكتمان. وتمنيت أنا أن اصبح شاعرا. أما صدام فلم يجعل أمنيته مركزاً اجتماعيا أو سياسياً، كمنصب مثلا أو مهنة، بل طلب فقط سيارة (جيب) وبندقية صيد (كسرية) كما يسميها العراقيـون ودربين (ناظور). وأظنه نال ما تمنى.

أطلق النار على معلمه الكردي وخلد إلى النوم وأراد التقرب إلى فاضل الجمالي ليعينه شرطي أمن
مشكلة علاقتي بأهل العوجا حولت حياتي مع والدي الى ما يشبه الكابوس، وجعلتني أفكر جديا في البحث عن بدائل. ولعلها أيضا كانت هي السبب الحقيقي والخفي وراء الرحلة المغامرة التي قمت بها فيما بعد الى العاصمة. كان عدنان خير الله طلفاح كل عام، يقضي السنة الدراسية في بغداد، بحكم عمل والده في إحدى ضواحيها، ويعود إلينا في عطلة كل صيف. وفي عام 1957 لحق بهم صدام. فبدت لي تكريت مقفرة، وأضحت بغداد هي الحلم الأجمل من كل حلم. وقبل أن انتقل إلى بغداد نُقل الى ثانويتنا في تكريت مدرس كردي اسمه (كاكا عزيز) ومعه شقيقه (بهزاد) وهو في مثل أعمارنا. كان عزيز شابا وسيما ولكن شديد البأس، متوسط القامة يتمتع بجسد قوي. وكان من عادته، لإظهار حزمه وشدته، أن يختار أحدنا قبل أن يباشر درسه، فينهال عليه ضربا، حتى لو لم يكن هناك سبب كافٍ للعقاب. وفي أحد الأيام اختار صدام ولطمه على وجهه لطمتين بكفه، وعلى ظهره لسعتين من عصا يحملها معه باستمرار. تحمل صدام الضربات بصمت وسار الدرس بعد ذلك بهدوء، الى أن دق جرس الاستراحة. تجمعنا ساخرين حول صدام، هازئين منه ومن بطولاته المزعومة ومن صمته على ما ناله من المدرس عزيز، لكنه ظل صامتا ولم يجب بشيء. وعلم مدير الثانوية وهو من أهالي تكريت ويعرف أهلها خير المعرفة، فخاف من العاقبة، وشرح للمدرس عزيز خطورة أهل العوجا، ورجاه أن يتدارك الأمر بسرعة. وبالفعل نادى المدير على صدام ولاطفه وحاول ترطيب الأجواء، ورجاه أن يعتذر للمدرس ـ حتى وهو غير مذنب ـ إكراما للمدير ولكي ينتهي الموضوع. وبالفعل أقبل صدام على عزيز معتذرا بأدب جم، وظن الجميع أن الأمر قد انتهى عند هذا الحد. كان عزيز يسكن مع أخيه في منزل متواضع يقع على آخر أطراف المدينة، في مواجهة الثانوية. وكانت المنطقة غير آهلة ومظلمة في الليل. في اليوم التالي علمنا بأن أحدا جاء راكبا على فرس وطرق باب كاكا عزيز. وحين فتح أخوه بهزاد الباب أطلق الطارق عليه عيارا ناريا وهرب. وعلمنا أيضا بأن الرصاصة أصابته في ساقه. حمل كاكا عزيز أخاه الى المستوصف لإسعافه، ثم ذهب الى الشرطة واتهم صدام بالجريمة. وحين وصل أفراد الشرطة إلى منزل ليلى الطلفاح، حيث كان صدام يقيم في تلك الأيام، لم يجدوا الفرس ولا البندقية، وكان صدام نائما في سلام. كان المنزل يقع في حي قديم ذي أزقة ضيقة لا تتسع لفرس بأي حال من الأحوال، فسجُلت القضية ضد مجهول وحزم كاكا عزيز حقائبه ورحل. بعد ذلك بمدة أخبرني صدام بأنه في تلك الليلة أعاد الفرس والبندقية الى العوجا مـع (دحّام) ابن خالته ليلى، وخلد هو الى النوم بهدوء.


يتدخل على طريقته الخاصة
* في أحد أيام صيف 1957 أرادت ليلى الطلفاح أن تجعل باحة المنزل الصغيرة إسمنتية لتتخلص من التراب والغبار ولتبدو دارها أكثر فخامة. فطلبت من صدام وعدنان ومني أن نقوم بمهمة تعبيد الباحة بالإسمنت.
تولى الصغير دحام تدبير كيسين من الإسمنت تمكن من سرقتهما بسهولة. فقد اختارت شركة (زبلن) الألمانية التي كانت تقوم بشق وتعبيد الطريق العام بين بغداد والموصل مدينة تكريت لتكون محطة وسطية لها بين بغداد والموصل وأقامت لمعداتها وجميع لوازم العمل مستودعات ضخمة في ضواحي المدينة، واختارت واحدا من أهل العوجا ليكون حاميها وحراميها في الوقت ذاته. وصادف في تلك الفترة أن قدم من الموصل صائغ اسمه محمد، واتخذ من دكان صغير مواجه لمنزل ليلى الطلفاح معرضا ومعملا لتصليح الذهب وصياغته. أعطته ليلى قطعة من الذهب مع بعض المال لصياغة قطعة مختلفة، لكن محمد الصائغ لم يف بوعده. ظل يماطلها أشهرا، ولا يعيد إليها قطعتها القديمة ولا الجديدة حتى طفح بها الكيل. وبعد أن انتهينا من تعبيد باحة المنزل نادتني الى داخل الغرفة، وبهمس، لئلا يسمع صدام، أخبرتني بالحكاية وكلفتني بالذهاب الى الصائغ والتفاهم معه ومنحه مهلة ثلاثة أيام قبل أن تلجأ الى القوة. أدرك صدام أن في الأمر سراً لا تريد خالته أن يعرفه. وحين خرجت لحق بي وحاول استدراجي لأخبره بالحقيقة فأخبرته، لكنني رجوته أن يمنحني الفرصة لحل الموضوع سلما، فإن عجزت فله أن يتدخل على طريقته. وافق على الشرط وواصلت سيري وهو الى جانبي. وما إن وصلنا الى باب الدكان حتى غافلني واندفع بسرعة البرق الى الداخل وأغلق الباب وراءه، فلم اسمع سوى صراخ محمد وتوسلاته، مناديا أهل الغيرة، صائحا: إلحقوني، سيقتلني. ولم تمض دقائق حتى خرج صدام وبيده حفنة من الذهب.


ليلة تكسرت عظام مراقب الكهرباء
أبو علي مهندس كهربائي نـُقل الى تكريت ليدير مؤسسة الكهرباء. هذا الرجل كان خطيراً في ذكائه، في رأسه جهاز كومبيوتر متنقل. وضع كل منزل في تكريت في رأسه، وأفرد له صفحة حساب، كم استهلك هذا الشهر، أو الشهر الذي قبله، وكم مصباحا فيه، وما قوة كل مصباح، وأسلاك المنزل، و موطن العطل في الخطوط أو العداد. وكان يعرف عدد مصابيح كل زقاق، وأيٌها تعطل، ومتى تم إبداله. لم يكن مسؤولا عن الجانب التقني والفني فقط، بل كان هو نفسه المحصل الذي يقرأ العدادات ويقبض ثمن الكمية المستهلكة نقدا وعلى الفور. ولكي يجعل مهمته الحسابية سليمة فقد قسم منازل المدينة في ذهنه الى دوائر، وجعل لها مواعيد ثابتة للتحصيل لا تتغير، لكنها غير متناسقة. فمثلا في أول سبت من كل شهر يفحص عدادات الحي الفلاني في غرب المدينة، وأول أحد من كل شهر، ولسبب غير معروف، يقرأ عدادات حي آخر في شرق تكريت. يسكن أبو علي وحيدا أعزب في دار صغيرة تقع خلف المدرسة الابتدائية الأولى قريبا من مركز شرطة تكريت. وفي كل ليلة يسير على قدميه ثلاثة كيلومترات لينتظر قطار بغداد ـ الموصل ليشتري منه خمرته المفضلة، ويقضي جزءا من ليله في مقهى المحطة، يشرب حتى الثمالة ثم يهبط عائدا الى منزله، وهو منتشٍ ويغني. في أحد الأيام لفت انتباهه أن استهلاك منزل خير الله طلفاح غير منطقي وغير معقول. إنه أدنى من نصف الاعتيادي. كرر قراءة العداد عدة مرات، في ثلاثة أشهر، وهو يحاول أن يمسك بسر هذا الوضع العجيب، بنظراته الفاحصة الخبيرة، دون أن يلفت نظر أهل الدار الى ما في نفسه. ثم تفتق ذهن أبو علي عن حيلة بسيطة. فقد أنتظر الشهر الرابع وجاء كعادته وقرأ وقبض وغادر. لكنه بعد أقل من ساعة عاد الى منزل خيرالله ومعه شرطي هذه المرة. لقد اكتشف أن أحدا أحدث ثقبا صغيرا خفيا في سلك الكهرباء الداخل من الخارج الى علبة العداد، وثقبا آخر في السلك الخارج من العلبة أيضا، ومرر سلكا آخر من الثقب الخارجي الى الثقب الداخلي، ليصبح في إمكانه تهريب كمية من التيار الكهربائي دون أن يسجله العداد. وكان طبيعيا أن يلقى القبض على صاحب المنزل خير الله طلفاح بتهمة سرقة المال العام. وتبين لي فيما بعد أن بطل تلك اللعبة هو صدام نفسه. وهنا تدخل الخيرون لفض المشكلة، خوفا على أبو علي الذي أحبوه واحترموه كثيرا. ثم أفهموه بأن خيرالله هو خيرالله، وأن وراءه أهل العوجا وشرورهم، والأفضل له أن يلف الموضوع ويخلي سبيل الموقوف وبسرعة. وحين أدرك أبو علي مكمن الخطر تراجع عن إفادته للشرطة، وأطلق سراح خيرالله طلفاح دون كفالة. بعد ثلاثة اشهر أو أكثر، لا أذكر بالضبط، أمرنا خيرالله بالاجتماع لديه لأمر هام، صدام وعدنان وأنا، وقال: إن المدعو أبو علي إنسان فاسق يشرب الخمرة ولا بد من عقابه. المطلوب تكسير عظامه دون إسالة قطرة من دمه، ليبقى طريح فراشه أسابيع، ورسم خطة العملية. دحام، وكان في التاسعة من عمره، يتولى من بعد الظهر بمصيادة العصافير تكسير مصابيح الطريق الذي يمر منه أبو علي عائداً ليلا الى منزله من محطة القطار. أما عدنان فيراقب من ناحية الشمال ليعطي المنفذ الوحيد، صدام، إشارة وصول الهدف أو وجود خطر طارئ. أما أنا فمن ناحية الجنوب.
وكما كان مرسوما، سمعت صوت أبو علي من بعيد منتشيا وهو يغني اغنية «ربيتك زغيرون حسن» إلا أنه سكت فجأة واعتراه الخوف حين وجد الطريق مظلما، وهو أعرف من غيره بالكهرباء. فقد أحس بأن أحدا تعمد إطفاء المصابيح كلها في الطريق. لكنه واصل سيره بصمت وحذر. ثم جاءت إشارة عدنان. وحين بلغ أبو علي نقطة الصفر المحددة هجم عليه صدام وألقاه أرضا وسد فمه وراح يدوس على أطرافه وصدره وبطنه الى أن أغمي عليه. وغادرنا مكان الجريمة بهدوء. بقي أبو علي ممددا في الزقاق حتى أول ساعات الفجر، فالتقطه المارة وحملوه الى مستوصف المدينة. رقد بعدها في فراشه قرابة شهر ثم حمل ثيابه وغادر تكريت دون رجعة.

يريد أن يكون شرطي أمن
* رافقني صدام الى جريدة «العمل» التي يصدرها رئيس الوزراء الأسبق الدكتور فاضل الجمالي رئيس حزب العمل. دخلت على الصحفي محمود الجندي الذي كنت أتعرف عليه لأول مرة، وعرضت عليه نسخة من اول ديوان شعر لي ورجوته الكتابة عن الديوان. لكنه نهض ودخل غرفة مجاورة وعاد ليطلب مني مقابلة (الدكتور). مكث صدام في غرفة محمود. وحين دخلت وجدت فاضل الجمالي مبتسما وفي يده الديوان، ويمازحني قائلا يا حرامي. خفت وخجلت من هذه التهمة، فبادرني قائلا: كيف تثبت لي أنك كاتب هذا الشعر? هدأت قليلا وطلبت منه أن يسألني عن أية قصيدة من قصائد الديوان، بحرها، موضوعها، مناسبتها ـ مثلا ـ لأثبت له أنني كاتب هذا الديوان. قال: لا، أريدك أن تكتب بيتين عن جريدة «العمل»، وأعطاني ورقة وقلما. هممت بالكتابة، لكنني قلت له إن الشاعر المحترم يا دكتور لا يكتب شعره كما كان يعمل المتكسبون في العصر الجاهلي. سكت وانتظر. وفي دقائق أعدت إليه الورقة وعليها بيتان من الشعر يبدو أنه لم يحبهما، لكنه ابتسم وصدّق بأنني صاحب هذا الديوان، وتمنى لي التوفيق ونادى محمود الجندي وطلب منه الاهتمام بي. كان صدام قد أحس بالملل والقلق بعد أن طالت جلستي في مكتب الدكتور. ونحن هابطان على السلم الضيق المظلم في طريقنا الى شارع المتنبي سألت صدام: هل تعلم من هو الدكتور الذي قابلته؟
قال: لا، من؟
قلت: فاضل الجمالي.
سألني: كيف كان معك؟
قلت: كان لطيفا وراقيا وكريما جدا. أخبرته بحكاية الاختبار الذي خضته. فجأة توقف صدام وقال: ليتك تعيدني إليه لأطلب منه أن يقبلني في حزبه.
ضحكت وقلت: ولماذا تريد الانضمام إلى حزبه؟
قال: لأن في إمكانه أن يساعدني ويأمر بتعييني في الأمن.
سخرت من الفكرة، وواصلت سيري في شارع المتنبي وهو يتبعني ويلح علي. لم يخطر في بال أحدنا أنه سيصبح المالك الوحيد لـ(الحزب الوحيد في عموم العراق).

قضية الحاج سعدون

في منتصف تموز 1958 كنت في بغداد حين حدثت الثورة، ورأيت حملة إسقاط تمثال البريطاني الذي احتل بغداد وهزم العثمانيين الجنرال مود، والمظاهرات الصاخبة التي عمت بغداد تأييداً للثورة. وزرت خيرالله طلفاح في منزله ورأيته متحمسا في ثنائه على بعض قادة الثورة. لكن صدام لم يخبرني بأنه عازم على المجيء الى تكريت خلال عطلة الصيف.
بعدها بشهرين تلقيت رسالة جميلة ومفاجئة من ناشر في بغداد يعرض علي فيها إعادة طبع الديوان، للاستفادة من الأمر الصادر من وزارة المعارف لجميع إدارات المدارس باقتنائه. وفي الأيام التي كنت أرتب فيها أموري للسفر الى بغداد فاجأني صدام بزيارة، وأبلغني بأنه واصل للتو من بغداد في زيارة شوق لأهله، ولن يمكث طويلا. فاتفقنا على أن نسافر معا الى العاصمة. كان الوقت أول ساعات المساء. طلب مني مرافقته في جولة في المدينة، نسهر بعدها كعادتنا القديمة في احد المقاهي. و قمنا بجولة ممتعة على مقاهي تكريت كلها. ثم استقر بنا المطاف في مقهى يقع على الطريق العام المعبّد الوحيد في تكريت الذي يربط بغداد والموصل والشهير باسم (المبلط). هب صاحب المقهى (عبد)، وهو أحد أقارب صدام ومعروف بأنه شيوعي، ليستقبل صدام بالأحضان. وكان شائعا عن تلك المقهى أنها مقهى الشيوعيين، وأن أغلب روادَها الدائمين من الشيوعيين وأبناء العوجا، وأشهرُهم نائب الضابط المتقاعد في القوة الجوية الحاج سعدون الناصري، وكان يقال إنه من قادة التنظيم الشيوعي في تكريت. وعلى الرغم من برودة العلاقة بينهما، نهض بحماس أهل العوجا لبعضهم واحتضن صدام وغمره بالقبلات. وأصر سعدون على أن يشاركنا الطاولة ويمضي معنا السهرة. في تلك السهرة سأل صدام سعدون إن كان يحمل مالا، فبادر سعدون وأخرج كيس نقوده، فأختار صدام منها دينارين فقط لا غير على مرأى من الجميع. غادرنا المقهى في حوالي العاشرة ليلا، وبقي سعدون يكمل السهرة. ورحنا، صدام وأنا، نتجول في أزقة تكريت. وهنا ينبغي إيضاح شيء مهم في هذا الخصوص. إن الأزقة التي تؤدي الى دارنا ودار ليلى طلفاح (خالة صدام) والتي كان ينوي المبيت فيها تلك الليلة، كانت ضيقة جدا ومظلمة تماما. وصلت دارنا أنا أولا وودعني صدام وأكمل سيره الى منزل خالته. وفي الصباح الباكر صحوت على صوت والدتي وهي ترتجف من الخوف وتسألني: ماذا فعلت? وتخبرني بأن الشرطة في الباب يسألون عني. نزلت على عجل، فوجدت شرطيين أخذاني معهما الى مركز الشرطة، وكل ما قالاه لي في الطريق هو أن الحاج سعدون قتل وأنني الشاهد الوحيد. ثم علمت بأن سعدون نطق باسم صدام قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. لم تنفع شهادتي أحداً، لا السلطة ولا الشيوعيين ولا صدام حسين. فالذي رأيته ورويته عن السهرة وعن الدينارين اللذين استلفهما صدام من سعدون، وتأكيدي أنني دخلت منزلنا أولا ثم واصل هو سيره، لم ينفع في نفي التهمة عنه ولا في تأكيدها. وألقي القبض على صدام في نفس اليوم، وتم ترحيله الى بغداد بعد يومين. ثم علمت بأن خيرالله وأخاه لطيف طلفاح وابنه عدنان قد ألقي القبض عليهم أيضا وأودعوا موقف السراي. كانت هناك قناعة لدى الجميع بأن صدام هو القاتل. وعلمت بعد ذلك بمدة طويلة، من أحد أفراد العائلة بأن القتيل كان قد رفع مذكرة حزبية يلتمس فيها طرد خير الله طلفاح من مديرية المعارف، باعتباره أحد «الرجعيين أعداء الثورة والزعيم». وكانت ثورة تموز قد عينت خير الله مديرا لمعارف لواء بغـداد بعد توحيد مديريتي معارف الكرخ والرصافة، ولم يمكث في الوظيفة سوى شهرين أو أقل، أحيل بعدها على التقاعد. وتمكن خير الله من الحصول من أحد أقاربه المنتمين الى التنظيم الشيوعي في تكريت على مضمون المذكرة التي رفعها ابن عمومته سعدون. وفي نظر خيرالله والعشيرة أن الثأر أمر لازم، حتى لو كان من ابن عم، ومن عشيرة البيكات نفسها. وبعد سنوات وتحديداً في عام 1974 دعا الرئيس احمد حسن البكر، الى مجلس عشائري حضره نائبه صدام، وخاله خيرالله ونجله عدنان وزوج أمه ابراهيم الحسن وأولاده برزان ووطبان وسبعاوي وأولاد عمومة صدام، كما حضره أشقاء سعدون الناصري وأقاربه، وسويت قضية مقتل الحاج سعدون عن طريق الفصل العشائري، وقيل أن صدام دفع (دية) رمزية كما تقتضي التقاليد العشائرية.


في شبابه ضاق بالسياسة والحزبية... وبعد فشله في الدراسة ضاقت به سبل العمل فاتخذ زعامة الحزب ورئاسة الدولة وظيفة دائمة
بداية علاقة صدام بالحزب. صدام لم يكن في وارد التفكير بالانتماء إلى الحزب (حزب البعث) قبل .1959 فقد كان لغاية 1958 يضيق بنا، نبيل نجم وعدنان خير الله ونزار الناصري وأنا، حين نتحدث عن الحزب والسياسة وهمومها. وأستطيع أيضا أن أحدد بدقة تاريخ دخوله إليه في أوائل عام 1959، وهو ابن الثالثة والعشرين، نصيرا متدربا. ثم كُلف، حتى قبل أن يصل إلى درجة نصير، بأن يشارك في أخطر عملية مصيرية يقدم عليها الحزب، وهي محاولة اغتيال الحاكم الأوحد عبد الكريم قاسم. وعملية خطيرة من هذا النوع تفترض السرية الكاملة، وأن يكون القائمون بها على درجة عالية جدا من الثقة بالحزب، ومن ثقة الحزب بهم كذلك. وفجأة وجد (النصير المتدرب) صدام التكريتي نفسه بين أعضاء أعلى قيادةٍ حزبية. يجالسهم، يأكل معهم، يقتسم معهم شقة صغيرة، فيسمعهم ويراهم ويتأملهم عن قرب، وقد تحلل الواحد منهم من قناع القيادة وتبسط وتصرف بتلقائية، فظهرت عيوبه الإنسانية، خصوصا حين يكون يافعا لم يتجاوز العشرينات إلا بقليل. في تلك الأيام القليلة، وفي الأيام التي تلت فشل خطة الاغتيال والهرب إلى سورية والإقامة فيها في شقق حزبية مع القياديين أنفسهم الذين عاش معهم أيام التحضير للعملية، ومع قياديين آخرين هربوا خوفا من العقاب، كان طبيعيا أن يتعرف على خلافات وصراعات هؤلاء. هنا أدرك صدام هشاشة أغلب أولئك القادة وانحراف أخلاق بعضهم وجبن البعض الآخر منهم. لكنه أدرك أهمية هذه الرفقة، باعتبارها الفرصة الذهبية الوحيدة التي تنعش احساسه بقيمته وأهميته وبخطأ خاله خير الله طلفاح الذي اعتبره فاشلا لا يصلح لشيء أكثر من الخدمة في منزل الخال، ورعاية النساء في غيابه. لقد حسبها صدام بوضوح : ماذا لو تمكن حزب البعث من أن يقتنص السلطة في العراق؟ إنه بكل تأكيد سيحصل على مركز مرموق في الدولة. وما ضاعف في خياله الأمل أن أعضاء القيادة الذين أصبحوا رفاقه وأصحابه، سيحكمون العراق ذات يوم، الأمر الذي يضمن له مقعدا في الحكومة، وهو أقصى ما يحلم به، بعد أن ترك دراسته ويئس من الحصول على الوظيفة بالطرق الاعتيادية المألوفة. وفي عام 1963 تمكن أعضاء القيادة القطرية الجديدة من اقتناص السلطة. وكان المؤتمر القطري الذي تمخضت عنه هذه القيادة قد أدان محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم في أغسطس (آب) 1960، واعتبرها خرقا لعقيدة الحزب. فلم يجد صدام، العائد من القاهرة في مارس ( آذار) 1963، التعويض الذي كان يحلم به من الرفاق الذين يعتبرهم أدنى منه شجاعة، وأقل أحقية في تبوؤ المراكز المهمة في الحزب والسلطة. فقد أهملوه ورفيقه أحمد طه العزوز، إذ تم تعيينهما عضوين في المكتب الفلاحي التابع للحزب، في شقة صغيرة ضيقة في مبنى بسيط مقابل مبنى الإذاعة. وهي وظيفة تافهة وهامشية إلى أقصى حد. وكان صدام يشكو من ذلك ويعلن عداءه للقيادة الجديدة ونقمته عليها.
وجـد ضالتــه في الحزب.


بسرعة وسهولة أدرك صدام أن أعضاء القيادة الذين اقترب منهم وعرفهم عن كثب، ليسوا أعضاءَ قيادة مثلما كان يظن، بل إنهم في الأغلب مجموعة من الفاشلين في الدراسة، أو المطرودين من المدارس لأسباب مختلفة. وفي ضوء هذا الاكتشاف وجد أن عليه أن ينغمس في هذه الأجواء إلى هامة رأسه. حتى أن جميع المذكرات والكتب والرسائل المنشورة تؤكد أنه كان موجودا وفاعلا في جميع الصراعات، العلنية والمخفية، الشفاهية واليدوية، الصغيرة والكبيرة، على حد سواء، إلى أن انهار الحزب تماما. والمضحك أنه كان مشاركاً في مؤسسات الحرس القومي ولجان تحقيقاته الشهيرة. إلا أنه كان، على الجانب الآخر، يمد جسورا مع خصومه، وفي مقدمتهم ابن عمه أحمد حسن البكر وكتلته من العسكريين التكارتة أمثال رشيد مصلح وطاهر يحيى وحردان التكريتي وحماد شهاب وذياب العلكاوي وغيرهم من الذين أسقطوا الحزب وسلموه لعبد السلام عارف، في ما أطلق عليه البعثيون اسم «ردة تشرين» عام .1963 ويقال إن صدام سافر إلى دمشق لإقناع ميشيل عفلق بحل قيادة فرع بغداد من جماعة الحرس القومي، فلم يتفق عفلق معه في الرأي فقط، بل عينه سكرتيرا ثم أمينا لقيادة قطرية مؤقتة في فبراير (شباط) .1964 وخلال المؤتمر السادس للحزب وقف صدام بقوة ضد علي صالح السعدي والى جانب ميشيل عفلق، الذي أوصى في عام 1964 ـ وربما لهذا السبب ـ بترقيته إلى الدور الأعلى في ��لحزب. (19) هذا معناه أن عفلق كان في حاجة إلى أي مساند لزعامته. وقد رأى أن الساحة خلت إلى حد كبير من المريدين والأتباع، فرأى في الشيخلي وصدام عكازتيه المناسبتين، مؤقتا على الأقل، في مواجهة المتمردين عليه وعلى مكانته التاريخية. وكالعادة، أخذ كل فريق يغلف نفسه بالشعارات والأفكار والألوان، ليبرر انشقاقه وليقنع نفسه قبل غيره بأنه الأحق في البقاء. فجماعة الحرس القومي، (بقايا أعوان علي صالح السعدي) أسست ما أسمته بالقيادة القطرية لحزب البعث اليساري. في حين أن الفريق المقابل، وهو جناح عفلق (المؤقت) ظهر إلى الوجود بعد تسلل عبد الكريم الشيخلي من سورية إلى العراق في أوائل مايو (ايار) 1964، حاملا معه تفويضا من القيادة القومية (عفلق).



وبناء على اتصالاته تم تشكيل القيادة القطرية من :
عبد الكريم الشيخلي ـ أمين سر (قتله صدام فيما بعد) صدام التكريتي حسن العامري (سممه صدام فيما بعد) محمد صبري الحديثي (أعدمه صدام فيما بعد بتهمة التآمر) صفاء الفلكي (هارب حاليا يقيم في هولندا) ثم انيطت بصدام مسؤولية المكتب العسكري المركزي ومكتب بغداد العسكري وجهاز حنين وجهاز الضباط الاحتياط.



يتحدى زعيمه علنا

* كانت تلك الفترة من أكثر الفترات التي كنا نلتقي فيها. كان ينتظرني في مكتب الجمعيات الفلاحية إلى أن أنتهي من عملي في الإذاعة ثم نلتقي. فنبقى في الشقة ذاتها ونطلب غداءنا أو عشاءنا أو نذهب إلى أي مكان آخر. كنت أستطيع أن أتدبر له إذنا بدخول الإذاعة لزيارتي وانتظاري إلى ان أنتهي من العمل، لكنه كان يتفادى ذلك، خصوصا أن علي صالح السعدي (أمين سر الحزب ونائب رئيس الوزراء ووزير الإعلام) كان يتردد أحيانا على الإذاعة، وصدام لا يريد أن يلتقي به. وقد حضرت ذات مرة لقاء ساخنا بينهما بالصدفة. ففي حفل كان مقاما في قاعة الخلد ببغداد برعاية السعدي، كنت المذيع المكلف بنقل فقراته إذاعيا وتلفزيونيا وعريفه أيضا. وبعد أن قدمت مطربا، توقعت أن لا ينتهي قبل ساعة على أقل تقدير، أردت أن أستريح وأن أتمشى قليلا في حدائق القاعة. فوجئت بصدام وأحمد طه العزوز يقفان على جانب سلم مدخل القاعة، يتسكعان ويتفرجان على الداخلين والخارجين. وقفت أسلم عليهما وأتبادل معهما الحديث، فإذا بعلي صالح السعدي يخرج من القاعة في تلك اللحظة مغادرا قبل انتهاء الحفل الذي يرعاه. وحين شاهدنا استدار واقترب منا مؤنبا ومعنفا ومتهما إيانا بقلة الأدب والتحرش بالنساء. أما أنا فقد اعتذرت منه، وهممت بالعودة الى داخل القاعة. أما صدام فقد تصدى بهدوء بالغ لأمين عام حزبه علي السعدي وفاجأه متحديا: إذا لم تخرس وتنقلع من هنا فسوف أهينك على مرأىً من حراسك وبقية الناس. صمت علي بضع ثوان أظنه حسبها مع نفسه ففضل تلافي الفضيحة، ثم استدار وغادر المكان دون كلام. بعدها عاتبت صدام لأنه أشركني في موقف التحدي والمشاكسة وعرضني للفصل من وظيفتي. فرد علي ساخرا مني ومن القادة (الجبناء) الذين أخشى أذاهم. وكان لا يتوقف عن السخرية من علي السعدي ومن أعضاء آخرين في القيادة وينعتهم بالجبن والنفاق. لذلك كان طبيعيا ومنطقيا أن ينخرط صدام، وعلى الفور، في أي عمل ينال من تلك القيادة. وقد شارك بفاعلية وحماس في الانقلاب الذي ما زال البعثيون يعتبرونه عملا خيانيا ويطلقون عليه اسم (ردة تشرين)، الذي قام به عبد السلام عارف والعسكريون البعثيون طاهر يحيى ورشيد مصلح واحمد حسن البكر وحردان التكريتي ضد قيادة الحزب والحرس القومي.

بلغ الصراع درجة عالية من التوتر، وبدأت عناصر حزبية وعسكرية تتسلل ليلا إلى القصر الجمهوري للاجتماع بالبكر وعارف وطاهر يحيى وتنقل لهم ما كان يدور في الاجتماعات والمؤتمرات الحزبية وما تطالب به قواعد الحزب وقياداته الدنيا. وكان في رأس هؤلاء المخبرين صدام حسين التكريتي وطه العزوز وطارق عزيز وحسن الحاج ودّاي العطية وآخرون. في يوم 15 اكتوبر (تشرين الأول) عام 1963 تم اعتقال أعضاء المكتب الفلاحي وصدام أحدهم ـ كما أسلفت ـ باعتبارهم أعداء الحرس القومي. وبعد ثلاثة أيام، عينه حردان التكريتي مشرفا سياسيا على الإذاعة، كما عين ابن خاله عدنان خير الله طلفاح آمراً لقوة حماية الإذاعة. وبعد أن سيطرت قوات الانقلابيين على دار الإذاعة بدأ صدام التكريتي وطارق عزيز يوجهان البرامج ويذيعان النداءات باسم القيادة القومية مطالبين البعثيين بالكف عن المقاومة، والتعاون مع الحكم الجديد.


كان يزورني هو وعدنان خيرالله في غرفة المذيعين يوميا ويقضيان معنا ساعات تعرفا خلالها على بعض المذيعين وعلى أسلوب عملهم. وكان صدام يتطوع فيطلب الطعام للموجودين من مطعم قريب من الإذاعة. إلا أنه لم يمكث طويلا في الإذاعة. فجأة غاب هو وانقطع عدنان عن الزيارة اليومية للمذيعين. علمنا بعد ذلك بأن عبد السلام عارف قد انقلب على حردان وأحمد حسن البكر وطردهما من السلطة، الأمر الذي لم يترك لصدام خياراً سوى الهرب والاختفاء. أما عدنان فقد نقل إلى موقع آخر.

خال الحزب والثورة
* كانت علاقتي بالحاج خير الله طلفاح الذي سأكنيه هنا بـ(الحاج) امتن من علاقتي بولده عدنان وابن اخته صدام. فمنذ البداية، وبالتحديد من اوساط الخمسينات كنت معه اكثر انفتاحا ومكاشفة ومزاحا. وكان يثق بي اكثر من كثيرين من اقرب اقربائه. وقد توثقت علاقتي به اكثر منذ بدأت العمل في الاذاعة والتلفزيون. وازدادت وثوقا بعد ان تسلم ابن عمه احمد حسن البكر وابن اخته صدام حسين وابنه عدنان السلطة، واصبح هو محافظ بغداد. وبسبب نزوعه الشديد الى الشهرة وطموحه الزائد الى الحاق نفسه بالمفكرين والمربين والمؤرخين والمنظرين السياسيين الاستراتيجيين فقد وجد في نشاطي الاعلامي نافذة مناسبة يحقق من خلالها ما يزيده بريقا ولمعانا. كان الحاج مثل الكثيرين ضعيفا امام اغراء الشاشة الفضية الصغيرة. كانت لي معه صولات وجولات على الشاشة يذكر العراقيون اغلبها الى اليوم. ولم تتوقف الندوات الى ان اتصل بي رئيس الجمهورية احمد حسن البكر ومنعني رسميا من استضافة الحاج. كان، مرتين او ثلاثا في كل اسبوع، يطلب مني زيارته في مكتبه. وفي كل مرة ازوره فيها يمنع دخول احد عليه، ويعطل اشغال الناس، ويترك زواره الكثيرين مركونين لدى نزار النقيب مدير مكتبه، ويبدأ بقراءة عشرات الصفحات من كتاباته طالبا رأيي فيها او أن اصحح له بعض اخطائها اللغوية، وكنت احول اقناعه باعطائي الاوراق لاقرأها بنفسي، الا انه كان يرفض ويقول ممازحا: لكي تتجاوز في قراءتك المتعجلة سطورا وربما صفحات. فكان علي ان اغفو ـ ذهنيا ـ ولا اسمع الا بعضا قليلا مما يقرأ علي. واحيانا كثيرة كان الموظفون يغادرون المبنى، ونتناول غداءنا في مكتبه، ليكمل القراءة. كان طامحا الى ان يتبوأ مركز رئيس وزراء العراق. ووعدني اكثر من مرة بالغاء الشرطة العراقية واقتطاع فرق كاملة من الجيش وجعلها شرطة العراق، لان الشرطة المتوارثة من العهود السابقة ـ في رأيه ـ فاسدة مرتشية، من السهل ان تبيع البلد واهله بأبخس الاثمان.


وللأمانة اقول ان الحاج لم يكن راضيا عن اداء ابن اخته صدام حسين منذ البداية. حتى قبل ان يتسلم منصب (النائب).
دخلت عليه مرة فوجدته عصبيا يكيل الشتائم لشخص مجهول لا يذكر اسمه. راح يخاطبني قائلا: «هذا (البُشْت) اي (السفيه الارعن او الولد الشرير او مجهول الاصل) سيفسد علينا كل شيء». طبعا لم اسأله عن المقصود، لانني اعرفه جيدا، وتصنعت الانصات. ورن جرس الهاتف ورفع الحاج سماعته. وفجأة رقت كلماته وعاد اكثر حنانا ومودة وهو يرد على المتحدث «اهلا خالو، حاضر خالو، امرك خالو». (كلمة خالو تقال لابن الاخت تحببا)، ثم وضع سماعة الهاتف، والتفت الي وقال «انه الُبشْت نفسه».
وفي الاشهر الاولى التي اعقبت نجاح اهل العوجا في اقتناص الحكم دخلت على مدير مكتب الحاج، فهب على الفور رجل اسمه نعمان عبد الله الصميدعي ليصافحني ويطلب مساعدتي في التوسط له بمقابلة الحاج لامر هام جدا. كان نعمان ـ حسب علمي ـ مديرا لشرطة العاصمة، وله اخ اخر اسمه عبد الموجود يعمل مديرا لشرطة النجدة، واخ ثالث اسمه عبد المالك يعمل بائع قماش في تكريت. وكان ابناء عبد اللطيف الصميدعي هؤلاء من شركاء التكارتة واطيبهم واكثرهم تقوى ومخافة من الله. لم يسمع عنهم التكارتة الا الخير والذكر الحسن. اخبرني نعمان، على عجل وباختصار، بانه واخاه عبد الموجود طردا من الخدمة فجأة دون اية اسباب. وبعد مدة علما بان الطرد جاء بأمر من الحاج خير الله طلفاح نفسه. لذا جاء ليقابله ويلتمس منه العدل رحمة بأسرتيهما. وعلمت بان الدافع الى قرار الطرد هو ان بلدية تكريت فرزت قبل انقلاب 17 ـ 30 تموز (يوليو) 1968 مجموعة من قطع الاراضي السكنية في شمال المدينة، لانشاء حي جديد واعلنت عن بيع تلك القطع. فبيعت كلها ما عدا واحدة حجزها صدام حسين دون ان يدفع ثمنها وينجز الاجراءات الرسمية اللازمة لتسجيلها، حسب ما كان متعارفا عليه. ثم اختفى نهائيا ولا احد يعرف شيئا عن مصيره. فعادت بلدية تكريت واعلنت من جديد عن رغبتها في بيع القطعة المتبقية، ويشاء الحظ العاثر ان يذهب الاخ الثالث (عبد الملك) ويشتري قطعة الارض (المشؤومة) من البلدية. دخلت على الحاج واخبرته بان نعمان ينتظر السماح بلقائه منذ ثلاث ساعات فقال: «اعرف ذلك وانا الذي طلبت من مدير مكتبي ان يتركه (مركونا) الى ان اطلبه. وحين رجوته بالسماح له بالدخول امر بادخاله، وكنت اظن انه سيستمع اليه ويفهم الحكاية فيأمر بالغاء قرار الطرد. لكنه فور دخوله انهال عليه بالاهانات من كل نوع ومن كل وزن، زاعما بأنهم من اراذل اهالي تكريت وجبنائها، طالبا مني ان اشهد وان اؤيد شتائمه، وانا العارف تماما بانه يفتري. تماسك نعمان، وراح يقص على الحاج حكاية الارض، وهو واقف، لم يسمح له بالجلوس. قال له: يا حاج، ان قطعة الارض التي اشتراها اخي لم تكن ملكا لاحد، ولم يكن معروفا من الذي حجزها او اراد شراءها. ثم ان البلدية اعلنت عن الرغبة في بيعها فاشتراها اخي. هذا من ناحية، ومن الناحية الاخرى فانني واخي عبد الموجود نعمل ونقيم في بغداد ولا نعلم بما يفعله اخونا في تكريت. فلماذا لا تذهبون وتسترجعون منه الارض وتتركونا مع اسرنا نعيش في سلام، او على الاقل احيلونا على التقاعد لنحصل على راتب تقاعدي نستطيع به ان نعيل اولادنا. لم تنفع المرافعة، بل زادت شتائم الحاج وسخريته الجارحة. فما كان من نعمان الا ان تعوذ بالله من الشيطان ولاذ بالصمت وخرج مكسور الخاطر، وانا ساكت لا ادري ماذا افعل.


اللقــاء الأخيــر
في شتاء عام 1973 طلبني الصحاف لأمر هام، وحين ذهبت لأراه وجدت على مدخل مكتبه رجالا مدججين بالسلاح لا تستقر عيونهم على مكان، يراقبون كل شيء. فهمت على الفور أن مسؤولا غير عادي يقوم بزيارتنا ذلك اليوم. دخلت عليه كعادتي فإذا بي وجها لوجه وعينا بعين مع صدام حسين. تراجعت وأردت أن أغلق الباب ورائي، لكنه دعاني إلى الدخول. وأنا في طريقي إليه كنت أفكر بالصيغة التي أسلم بها عليه. هل أناديه (أبو عدي)؟، قد لا يحب أن أظهر أمام الصحاف تلك الإلفة التي كانت بيننا. هل أناديه (السيد النائب) ؟ قد يظنني أنافقه. هل أناديه: أستاذ صدام؟ ربما سيظن أنني أتهرب من مناداته بـ (سيدي) ترفعاً وكبرياء؟ كل هذا دار في رأسي في تلك الثواني القليلة وأنا في طريقي من باب مكتب الصحاف إلى حيث صدام يقف ويمد يده استعدادا للمصافحة. ألهمني الله بأن أسلم عليه بصيغة وسط لا تغضبه ولا تحرجني. قلت: السلام عليكم. فصافحني وجلس وجلست. كان الصحاف يجلس على أحد الكرسيين الموضوعين أمام مكتبه. فنهض وتنازل لي عن كرسيه ومضى يسحب كرسيا ثالثا. فجأة بدأ صدام يسألني عن الحال والعمل والأولاد والأهل في تكريت. كان يحادثني وعيناه تدوران يمينا وشمالا. وكلما التقتا بعينيَّ يبعدهما بسرعة. كانت دقائق ثقيلة مملة طويلة. نهضت واستأذنت بالانصراف بحجة أنني لا أريد أن أشغله أكثر، وقد يكون لديه حديث خاص مع الصحاف. وخرجت. كنت في غاية الارتباك. فقد أحسست بما لا يقبل الشك بأنه لا يطيقني ولا يريد رؤيتي. ثم تداعت في نفسي ذكريات الماضي كلها. أيام الجوع والفراغ والشقاء. وبدأت تتسارع في نفسي صور رفاق طفولته المقربين وقد بدأوا يتساقطون الواحد بعد الآخر، في ظروف وأسباب متفرقة. حوادث السيارات واغتيالات بأيدي مجهولين. وتأكدت من أنه لا يريد أن يلتقي بواحد من رفاق طفولته ممن يذكره بماضيه وبحكاياته الكثيرة التي لا تليق بمن أصبح ثاني رجل في الدولة ويخطط ليصبح الأول والوحيد. في تلك الساعة بالذات قررت أن أرحل عن العراق بأي ثمن وعن أي طريق. كان الصديق الشاعر الرقيق شاذل طاقة وكيلا لوزير الخارجية. ذهبت فورا للقائه في مكتبه وأخبرته بما حدث، ورجوته بأن يساعدني على الخروج. غضب مني وقال : إنك واهم. وساوسك هذه لا مبرر لها. إن أبا عدي زهرة الحزب وشباب الثورة. قلت له: أترك لكم هذه الزهرة، ودعوني أخرج من هنا على قدمين. حين وجدني مصرا وعدني خيرا، واقترح علي أن أوفد للعمل في السفارة العراقية في بيروت مديرا للمركز الثقافي المزمع افتتاحه هناك، ومستشارا صحفيا فيه. ولم يخلف وعده. وصدر أمر نقلي من الإذاعة إلى ديوان وزارة الإعلام، ومنه إلى الخدمة الخارجية. وتسلمت جواز السفر الديبلوماسي وبطاقة الطائرة وتم كل شيء بسرعة وهدوء. قبل موعد السفر بأيام مررت على الصحاف لوداعه وتسليم ما في عهدتي من أمور. فوجدته يضحك بخبث. وكنت أعرف أن ضحكته تلك تخفي خبرا غير سار. سألته عما يضحكه فاعتذر وقال: لا أريد أن أكون أنا من يبشرك، دع غيري يفعل ذلك. هنا تأكدت من أن شيئا في غاية السوء قد وقع. وحين ألححت عليه قال: يبدو أنك عائد إلينا. فقد ألغي أمر نقلك إلى بيروت والى الوزارة. لكنه لم يخبرني بمن ألغى الأمر ولماذا. زعم بأنه لا يعلم. وذهــبت إلى وزير إعلامنا (حامد الجبوري) فأنكر معرفته. فطلبت منه إجازة أسبوعين أقضيها خارج العراق للراحة والاستجمام، وأقنعته بأنني متعب ومتوتر ولا أستطيع العودة إلى العمل الآن. ووافق في النهاية. أخذت موافقته ونزلت بها على مدير الإدارة والذاتية في الوزارة الصديق (سعدي محمد صالح). سألني عن موعد المغادرة، فحددت له الموعد بعد يومين. وعاد وسأل عن موعد العودة، فقلت له إنه واضح أمامك من مدة الإجازة. أي أنني سأعود إليكم في الأسبوع الثالث من كانون الثاني (يناير). فابتسم ابتسامة خبيثة حميمة وسألني: من أي عام ؟ وهكذا كان. خرجت وامتدت الاسبوعان اياهما من اول عام 1974 الى اليوم. لم ينتهيا بعد.



عن " الشرق الأوسط "

10/03/2003